كأس إنجلترا.. روني “القياسي” يقود يونايتد إلى الدور الرابع

مدن- عادل واين روني رقم بوبي تشارلتون كأفضل هداف في تاريخ فريقه مانشستر يونايتد وذلك بتسجيله هدف الافتتاح على ريدينغ (درجة أولى) في المباراة التي انتهت بفوز ساحق لفريقه 4-0 السبت في الدور الثالث من مسابقة كأس انجلترا لكرة القدم.
وافتتح روني التسجيل ليونايتد، حامل اللقب، في الدقيقة 7 بعدما وصلته الكرة من عرضية للاسباني خوان مواتا فحولها بركبته في شباك الحارس العماني علي الحبسي.
ورفع روني (31 عاما) رصيده إلى 249 هدفا بقميص يونايتد وعادل رقم تشارلتون الذي سجل اهدافه مع الفريق في 758 مباراة خاضها بين 1956-1973.
أما روني فسجل اهدافه الـ249 في 543 مباراة خاضها مع “الشياطين الحمر” منذ ان انتقل إليهم العام 2004 من ايفرتون.
وسبق لروني ان حطم في تشرين الأول (أكتوبر) 2015 الرقم القياسي من حيث عدد الاهداف المسجلة مع المنتخب وقدره 49 هدفا وكان مسجلا باسم تشارلتون بالذات، وهو رفع رصيده منذ حينها إلى 53 هدفا في 119 مباراة.
ثم نجح الفرنسي انتوني مارسيال في اضافة الهدف الثاني بعد مجهود فردي داخل المنقطة ليسدد بعيدا عن متناول الحبسي (15).
وفي الشوط الثاني اضاف الشياطين الحمر هدفين سجلهما ماركوس راشفورد اثر انفراد بالحبسي (75) ثم هو نفسه مستغلا خطأ فادحا للأخير (79).
يذكر أن مدرب مانشستر يونايتد اراح خلال هذه المباراة مهاجمه السويدي زلاتان ابراهيموفيتش ولاعب الوسط بول بوغبا وصانع الالعاب الأرميني هنريخ مخيتاريان بالاضافة إلى حارس المرمى الاسباني دافيد دي خيا.
ويوم أول من أمس، بلغ مانشستر سيتي الدور الرابع بعدما قدم استعراضا هجوميا أمام مضيفه وست هام يونايتد انهاه بنتيجة 5-0.
وخرج مدرب سيتي الاسباني جوسيب غوارديولا منتصرا من اختباره الاول في مسابقة الكأس التي تبدأ فيها اندية الدوري الممتاز مشوارها من الدور الثالث بمشاركة 64 فريقا.
وأجرى غوارديولا خمسة تعديلات على التشكيلة التي بدأت لقاء السبت الماضي في الدوري الممتاز ضد برنلي (2-1)، وابرزها اشراك الارجنتيني سيرخيو اغويرو اساسيا الى جانب مواطنيه المدافع بابلو زاباليتا والحارس ويلي كاباييرو، إلى جانب لاعب الوسط الاسباني دافيد سيلفا والمدافع الانجليزي جون ستونز.
وكان غوارديولا مصيبا في خياره لأن اغويرو وسيلفا وستونز سجلوا في اللقاء، فيما كان زاباليتا خلف الهدف الأول للفريق بعد انتزاعه ركلة جزاء.
ومن جهة الفريق اللندني، أجرى المدرب الكرواتي سلافن بيليتش ثلاثة تعديلات على التشكيلة التي خسرت السبت في الدوري أمام مانشستر يونايتد (0-2) وابقى النجم الفرنسي ديميتري باييه على مقاعد البدلاء، ولعب الجزائري سفيان فيغولي منذ البداية بعد ان كسب الاستنئاف الذي تقدم به ضد ايقافه اثر طرده في مباراة السبت امام يونايتد.
وحسم سيتي اللقاء في الشوط الاول بعدما انهاه متقدما بثلاثية، بدأها بركلة جزاء نفذها العاجي يحيى توري بعد خطأ انتزعه زاباليتا من المدافع الايطالي انجيلو اوغبونا (33).
ثم أضاف الهدف الثاني في الدقيقة 41 بهدية من المدافع النرويجي هافارد نوردفيت الذي حول الكرة في شباك فريقه عن طريق الخطأ عندما حاول اعتراضها قبل ان تصل الى رحيم ستيرلينغ اثر عرضية من الفرنسي باكاري سانيا.
وعقد دافيد سيلفا مهمة الفريق اللندني بعدما سجل الهدف الثالي في الدقيقة 43 بعد ان وصلته الكرة من ستيرلينغ، وهذه المرة الاولى التي يسجل فيها سيتي ثلاثة أهداف خلال الشوط الأول بقيادة غوارديولا.
وبدأ سيتي الشوط الثاني من حيث أنهى الأول، فأضاف الهدف الرابع بعد تمريرة من ستيرلينغ الى توريه، فسددها لاعب الوسط العاجي لتجد في طريقها اغويرو الذي حولها من مسافة قريبة في الشباك (50).
واختتم ستونز المهرجان التهديفي في الدقيقة 84 بكرة رأسية اثر ركلة ركنية للضيوف من الجهة اليسرى. -(أ ف ب)

اترك تعليق