وبحسب ما نقل موقع “كلوبيك” الفرنسي، فإن سيارة “تويوتا” تتميز بذكاء صناعي عال، إذ تستطيع أن تتواصل مع الركاب وتنبههم، سواء كانوا ركابا على متنها في الداخل، أو راجلين في الخارج.

وتتجاوب السيارة مع من يركبونها، لتلبية ما يريدونه، إذ يكفي أن يوجهوا لها أوامر صوتية أو حركية باليد، حتى تقوم بتشغيل عدد من الخدمات والمزايا.

فضلا عن ذلك، تراكم السيارة “الحاذقة” معلومات عن السائق الذي يقوم بقيادتها، وتتعرف عليه بشكل بيومتري لتقدر احتياجاته، وكيفية تنبيهه إلى المخاطر التي تبرز على الطريق مثل المنعطفات، وتؤدي عملا شبيها بمساعد للسائق.

وقامت الشركة بتطوير السيارة “يوي” في مختبر البحوث “كالتي”، في مسعى إلى مساعدة السائق على القيادة بشكل أكثر أمانا، وإمداده بمعلومات يحتاجها على الطريق.

لكن السيارة البالغة الذكاء التي جرى إنتاجها، خلال العام الماضي، لن تكون متاحة عما قريب لعامة الناس، فهي ما تزال نموذجا فقط، ولن يجري طرحها في الأسواق حتى العام 2030. سكاي نيوز عربية