وتشارك في العملية قوات الجيش العراقي من الفرقة السابعة والشرطة المحلية وطوارئ شرطة الأنبار وأبناء العشائر و”بإسناد من طيران التحالف الدولي”.

وقال قائد عمليات الجزيرة، اللواء الركن قاسم المحمدي: “انطلقت صباح اليوم علمية تحرير المناطق الغربية من سيطرة تنظيم داعش في الأنبار”.

وأوضح المحمدي أن “المناطق الغربية المستهدفة هي مدن عنه وراوه والقائم الواقعة على ضفة نهر الفرات”، مشيرا إلى أن “قواتنا بدأت بالتقدم من مدينة حديثة 160 كلم غربي الرمادي، نحو مدينة عنه (190 كلم غرب الرمادي)، من أكثر من محور”.

ولم يتمكن تنظيم داعش من الاستيلاء على بلدة حديثة عندما سيطر على أغلب مدن محافظة الأنبار في 2014، وهي معقل عشيرة قادت الحرب ضد المتشددين.

بدوره، قال المقدم ناظم الجغيفي من حشد حديثة، أن “ساعة الصفر لتحرير المناطق الغربية انطلقت وبدأت القوات الأمنية والحشد العشائري بالتقدم من 4 محاور باتجاه مركز مدينة عنه لتحريرها من داعش الإرهابي”.

يذكر أن تنظيم داعش سيطر على المناطق الغربية بالأنبار بعد منتصف عام 2014، فيما أكملت القوات الأمنية استعداداتها لتحريرها تلك المناطق والمدن منذ أسابيع عدة.

وخسر التنظيم أكثر من نصف الأراضي، التي استولى عليها في العراق، وخسارة الموصل ستعني نهاية دولة “الخلافة”، التي أعلنها هناك في 2014. سكاي نيوز عربية