واشترى الباحث ستيوارت ويلسون أرضا تبلغ مساحتها 4.6 فدانات سنة 2004 بقرابة 40 ألف دولار، بعدما شك في أنها كانت بلدة مأهولة خلال القرون الوسطى، ثم توالت الأزمنة وتوارت تحت الأرض.

وأوضح ويلسون، البالغ من العمر 37 عاما، أنه أحس بأن الأرض غير زراعية، حين تأملها جيدا، ورصد مؤشرات وآثار أقدام عززت شكوكه، وفق ما نقلت صحيفة “تلغراف” البريطانية.

وتمكن الباحث الذي ساعده نحو ألف شخص من طلبة علم الآثار والمهتمين بالتاريخ، من إيجاد عدد من المنازل تحت الأرض، فضلا عن أوان للطبخ، بينها أباريق وجرار.

وعثر الباحثون في الموقع على أدوات لنحت الحجارة، الأمر الذي يرجح أنها من العصر الحجري الحديث، لكن ما تم التوصل إليه في المدينة البائدة المسماة “تشيرليش” ليس كافيا، بحسب الباحث.

وأوضح ويلسون أنه أنفق على المشروع قرابة 245 ألف دولار خلال سنوات البحث الماضية، مبديا أمله في أن يحصل على رخصة لإقامة مركز تعليمي.