المفرق.. 200 كيلو حطب لكل عائلة سورية في المخيمات

المفرق– وزع تجمع الطلبة السوريين في الجامعات الأردنية، مساعدات شتوية للاجئين السوريين، الذين يسكنون في المخيمات العشوائية في محافظة المفرق.
وقال الناشط الاجتماعي خالد النبيطي، إن تجمع الطلبة السوريين في الجامعات الأردنية قام بتوزيع 200 كيلو حطب لكل عائلة، بالاضافة إلى طرد غذائي بقيمة 40 دينارا وملابس شتوية، ومبالغ مادية للحالات المرضية الخاصة.
وأكد النبيطي أن فكرة توزيع الحطب جاءت بعد نشر “الغد”، تقريرا بعنوان بيع الحطب مهنة جديدة للاجئين السوريين في المخيمات العشوائية، حيث برزت حاجة اللاجئين السوريين في المخيمات العشوائية للتدفئة والمساعدة.
وقال إن اللاجئين في المخيمات العشوائية في المفرق لا يستخدمون، إلا الحطب والجفت وقودا للتدفئة، كبديل رئيسي عن مادة الغاز والكاز.
وأشار النبيطي إلى أن تجمع الطلبة السوريين في الجامعات الأردنية وزع  المساعدات الشتوية في بلدة الزعتري على أكثر من  60 عائلة تعيش في المخيمات العشوائية، لمساعدتها في توفير التدفئة المناسبة خلال هذا الفصل.
واضاف النبيطي أن المخيمات العشوائية منتشرة في معظم بلدات محافظة المفرق، وأغلب قاطينها خرجوا من مخيم الازرق.
ويعاني اللاجئون السوريون في المخيمات العشوائية من اوضاع اجتماعية واقتصادية صعبة، مما يزيد من معاناتهم مع مواجهة البرد القارس وتوفير مصدر رزق ومصادر بديلة للتدفئة، كما أن اللاجئين الذين خرجوا من مخيم الأزرق لا يجدون قوت يومهم، وهم يحتاجون الى مصاريف تعينهم على العيش وتوفير المستلزمات وخاصة في فصل الشتاء، وقد دفعت الظروف بعضهم للعمل في بيع الحطب الذي يحصلون عليه من تجار أردنيين بكميات لا تتجاوز النصف طن.
وتأسس تجمع الطلية السوريين في الجامعات الأردنية مع بداية اللجوء السوري إلى المملكة قبل أكثر من خمسة اعوام، بهدف مساعدة اللاجئين السوريين في المخيمات النظامية والعشوائية.
ويقوم تجمع الطلاب السوريين في الجامعات الأردنية، بعمل دراسة لحالات اللاجئين السوريين، ومن ثم يقوم بجمع المساعدات من اهل الخير، وتوزيعها على مستحقيها. hgy]

اترك تعليق