الحكومة تعتمد استخدام ديزل “يورو 5”

عمان- قال مصدر مطلع إن الحكومة ستعتمد استخدام الديزل “يورو5” اعتبارا من العام المقبل على أن تستورده شركات تسويق المشتقات النفطية بشكل منفصل عن الديزل العادي.
وبين المصدر ذاته أنه من المرجح أن تقوم الحكومة بتسعير هذا الصنف بشكل منفصل عن الديزل العادي وتصدر له تسعيرة شهرية في القائمة التي تصدرها بنهاية كل شهر، على أن يباع هذا الديزل في محطات معينة، موضحا أن استيراد هذه المادة يأتي ضمن توجه الحكومة لاستيراد مركبات تعمل باستخدام الديزل.
يأتي ذلك في وقت قال فيه مصدر آخر إن الديزل الذي يستورد حاليا من قبل شركات التسويق يوزع على محطات في مناطق معينة في المملكة أو يتم خلطه مع الديزل المنتج محليا في هذا الخصوص، قال مدير عام الشركة الأردنية الحديثة لخدمات الزيوت والمحروقات المهندس ياسر المناصير إن الديزل المستورد من قبل القطاع الخاص هو بحجم النقص لدى مصفاة البترول، وانه لا يغطي كل احتياجات الاستهلاك المحلي ولذلك فإنه يتم خلط الديزل المستورد بالديزل المنتج محليا.
من جهته، قال مدير عام شركة تسويق المنتجات البترولية “جوبترول” المهندس خالد الزعبي ان الديزل المستورد ينقل مباشرة من البواخر إلى المحطات، مؤكدا أن الديزل المستورد يأتي بنسبة كبريت 10 % حسب المواصفة الأردنية.
وقال رئيس نقابة أصحاب محطات المحروقات ومراكز التوزيع المهندس نهار السعيدات إن الديزل الذي تستورده الشركة يتم ضخه إلى الآبار والخزانات في المحطات التي تكون في الغالب تحتوي على ديزل عادي، مبينا أن فصل الديزل المستورد عن المنتج محليا يحتاج إلى بنية تحتية مكلفة لتجهيز آبار وخزانات خاصة.
ورأى السعيدات أن ذلك يرفع من سوية الديزل المنتج محليا في وقت تقوم فيه المصفاة بدورها بالعمل على تحسين نوعية منتجاتها.
من جهتها، أكدت مؤسسة المواصفات والمقاييس أن الأردن يفرض قاعدة فنية (مواصفة مشددة) على مستوردات البنزين، كما بدأ بتطبيق هذه القاعدة على الديزل، وهي الزامية التطبيق لأي كميات مستوردة من هذه المواد بعض النظر عن الجهة المستوردة.
وقال المدير العام للمؤسسة الدكتور حيدر الزبن إنه لم يسمح بدخول أي كميات ديزل إلى المملكة تزيد فيها نسبة الكبريت عن 10 ملغم /كيلو غرام، وان يتحمل درجة حرارة 10 مئوية تحت الصفر في فصل الشتاء، وان المؤسسة تحصل على عينات من المشتقات النفطية المستوردة من البواخر في البحر قبل رسوها للتأكد من مطابقتها لهذه القواعد الفنية والتي تطابق المواصفات والقواعد العالمية.
ووافقت الحكومة في وقت سابق أن تقوم الشركات باستيراد 48 ألف طن ديزل شهريا موزعة بالتساوي بين الشركات الثلاث مباشرة من السوق العالمية، على ان تكون هذه المستوردات وفقا للمواصفة الجديدة التي أعلنت مؤسسة المواصفات والمقاييس دخولها حيز النفاذ اعتبارا من 17 آب (أغسطس) الماضي.
وتعمل في السوق المحلية حاليا ثلاث شركات هي (المناصير وتوتال والشركة التسويقية التابعة لمصفاة البترول)، وتتقاسم الشركات الثلاث محطات المحروقات في المملكة بعد أن منحتها وزارة الطاقة والثروة المعدنية رخصا لتسويق المحروقات في المملكة.

اقرأ ايضاً

اترك تعليق