بوتين: لن نرد بالمثل على العقوبات الأميركية وننتظر الرئاسة الجديدة

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أن موسكو تحتفظ بحقها في الرد على العقوبات الأميركية الجديدة ضدها.

وأوضح الرئيس بوتين أن روسيا لن تطرد أيا من الدبلوماسيين الأميركيين العاملين في أراضيها ردا على قرار واشنطن إعلان 35 دبلوماسيا روسيا شخصيات غير مرغوب فيها في الأراضي الأميركية، إنما ستنتظر خطوات الإدارة الأميركية الجديدة، التي ستتسلم مقاليد السلطة الشهر المقبل، لاتخاذ القرارات حول مستقبل العلاقة مع واشنطن.

وسبق لوزارة الخارجية الروسية أن اقترحت على الرئيس الروسي الرد على العقوبات الأميركية بالمثل، وطرد 35 دبلوماسيا أميركيا من موسكو وسان بطرسبورغ، ومنع السفارة الأميركية من استخدام اثنين من المقرات التابعة لها في العاصمة الروسية.

وقال بوتين اليوم الجمعة ” لن نخلق مشاكل للدبلوماسيين الأميركيين، ولن نطرد أحدا. ولن نمنع أفراد عائلاتهم وأطفالهم من استخدام أماكن الاستجمام المعتادة بالنسبة لهم خلال أعياد رأس السنة. علاوة على ذلك، تدعو أطفال الدبلوماسيين الأميركيين المعتمدين في روسيا لحضور احتفالات رأس السنة والميلاد في الكرملين”.

وفي الوقت نفسه، لفت الرئيس الانتباه إلى أنه وفق الممارسات الدولية الحالية، تتوفر للجانب الروسي كافة الأسس لتقديم الرد المناسب على الخطوات الأميركية.

ووصف الرئيس الخطوات غير الودية الجديدة من جانب الإدارة الأميركية التي تنتهي ولايتها الشهر المقبل، بأنها استفزاز يستهدف مواصلة نسف العلاقات الروسية الأميركية. وأضاف “يتعارض ذلك بشكل واضح مع المصالح الأصيلة للشعبين الروسي والأميركي، ويضر بمجمل العلاقات الدولية، نظرا للمسؤولية الخاصة عن الحفاظ على الأمن العالمي، والتي تتحملها روسيا والولايات المتحدة”.

وقال: “نحتفظ بحقنا في اتخاذ إجراءات الرد، لكننا لن ننحدر لمستوى دبلوماسية المطبخ المتهورة، وسنتخذ خطواتنا المستقبلية لإعادة إعمار العلاقات الروسية الأميركية انطلاقا من السياسية التي ستمارسها إدارة الرئيس دونالد ترمب”.

اقرأ ايضاً

اترك تعليق