الخارجية الروسية: سنطرد الدبلوماسيين الأمريكيين

توعد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف واشنطن الرد بالمثل، على العقوبات الأميركية الجديدة ضد روسيا انطلاقا من مبدأ المعاملة بالمثل، واشار الى أن وزارته تقترح طرد 35 دبلوماسيا أميركيا.

وشدد الوزير، في تصريح صحفي،الجمعة على أن الاتهامات التي جاءت العقوبات الأميركية الجديدة على أساسها، “عارية عن الصحة تماما، وعديمة الأساس”.

وأكد أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيتخذ القرار حول صيغة الرد الروسي على تلك العقوبات، وكشف أن وزارة الخارجية الروسية قد اقترحت إعلان 35 دبلوماسيا أميركيا شخصيات غير مرغوب بها في الأراضي الروسية، ومنع السفارة الأميركية في موسكو من استخدام اثنين من المقرات التابعة لها.

وأوضح الوزير أن الحديث يدور عن طرد 31 موظفا في السفارة الأميركية بموسكو و4 دبلوماسيين من القنصلية الأميركية في سان بطرسبورغ. أما المقران اللذان ستُمنع السفارة الأميركية من استخدامهما، فهما فيلا صيفية في ضواحي العاصمة، ومستودع داخل موسكو.

وقال لافروف “الإدارة الأميركية برئاسة باراك أوباما، التي توشك ولياتها على الانتهاء، تتهم روسيا بكافة الخطايا المميتة، وتحاول تحميلنا مسؤولة فشل مبادراتها في مجال السياسية الخارجية. ووجهت هذه الإدارة اتهامات جديدة إلينا بالتدخل على مستوى الدولة في الحملة الانتخابية بالولايات المتحدة، والتي منيت خلالها المرشحة الديمقراطية بالخسارة”.

وبين أن الإدارة الأمريكية أعلنت، الخميس، عن حزمة عقوبات جديدة ضد روسيا، “دون أن تقدم أي أدلة تثبت صحة الاتهامات”. وتستهدف العقوبات الجديدة هيئة الأمن الفدرالي، وعددا من المؤسسات الحكومية الأخرى، والشخصيات الطبيعية. كما قررت واشنطن طرد 35 دبلوماسيا روسيا من البعثات الدبلوماسية الروسية في واشنطن وسان فرانسيسكو حتى كانون الأول المقبل.

اقرأ ايضاً

اترك تعليق