ووصف المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية، الجنرال إيغور كوناشنكوف، الرسوم الكاريكاتورية بأنها “قذارة،” قائلا في بيان، الخميس، إنها “مهينة لشخص عادي يلتفت لهذه القذارة”.

وقتل في تحطم الطائرة، التي كانت متوجهة إلى سوريا، الأحد الماضي، جميع من كان على متنها وعددهم 92 شخصا.

وكانت الطائرة تقل أعضاء فرقة موسيقية شهيرة تابعة للجيش الروسي للاحتفال بالعام الجديد في قاعدة عسكرية روسية في سوريا.

وصور أحد رسوم تشارلي إيبدو مغنيا في الطائرة، التي تسقط وهو ينتحب مع وصف: “مجموعة مسرحيات جوقة الجيش الأحمر تكبر”، فيما هناك أصوات ساخرة أخرى تعرب عن ندمها لأن الرئيس الروسي فلاديمير بوتن ليس بداخلها.