وامتنع عن التصويت نائب “الجماعة الإسلامية”، فيما حجب نواب حزب الكتائب اللبنانية والنائب خالد الضاهر الثقة عن الحكومة الجديدة.

وكانت التقديرات تشير إلى أن الحكومة ستحصل على أكثر من 110 صوتا، إلا أن تغيب العديد من النواب وسفر بعضهم إلى خارج البلاد أدى إلى حصولها على أصوات أقل.

وتقول مصادر سياسية إن هذا الرقم لا يؤشر إلى موقف سياسي، بل يؤكد “الوضع التوافقي” الذي دفع ببعض النواب إلى التغيب، طالما أن الحكومة ضمنت أكثرية أصوات النواب.

وقال الحريري، في رده على ملاحظات النواب خلال جلسات مناقشة البيان الوزاري، إن حكومته ستبحث ملاحظاتهم وهواجسهم، مؤكدا التزامه بالمحكمة الدولية الخاصة بلبنان.

وتعهد بالعمل مع البرلمان لإقرار قانون انتخاب جديد، مشيرا إلى أن الحكومة ستتابع قضية العسكريين المخطوفين لدى تنظيم داعش، وتعمل من أجل عودتهم إلى أهاليهم.

وكان الرئيس اللبناني ميشال عون ورئيس الوزراء سعد الحريري شكلا حكومة جديدة في لبنان، من 30 وزيرا، بزيادة ستة مقاعد عن الوزارة السابقة. سكاي نيوز عربية