الجنايات تخفف العقوبة على شاب قتل شقيقته بسبب عملها في مادبا

قضت محكمة الجنايات الكبرى اليوم الثلاثاء تخفيض العقوبة لعشريني قتل شقيقته في مادبا بسبب عملها من الإعدام شنقا حتى الموت إلى الأشغال الشاقة مدة خمسة عشر عاما.

وفي التفاصيل فان المغدورة البالغة أربعون عاماً متزوجة ولديها أطفال وتعمل في اعمال الخدمات والتنظيف في احد المراكز الصحية في مادبا.

ولاعتراض شقيقها على عملها طلب منها عدة مرات ترك وظيفتها الا انها رفضت طلبه.

وفي يوم الحادثة حضر شقيقها الذي يسكن في منطقة الضليل لمنطقة سكناها في احدى قرى مادبا فجراً واخذ ينتظر خروجها للعمل وما ان خرجت من منزلها لتسعى لرزقها حتى فاجأها بصلية استقرت في صدرها.

وتمكنت المغدورة من إجراء مكالمة هاتفية مع ابنها وأخبرته ان خاله قتلها. ولدى إسعافها توفيت متأثرة بإصابتها.

وقضت المحكمة في هيئتها التي ترأسها القاضي ماجد الرفايعة وعضوية القاضيين محمد البلوش ونواف السمارات وحضور المدعي العام أحمد الكناني بإدانته بجناية القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد .

ولإسقاط زوجها وأولادها حقهم الشخصي قررت تخفيض العقوبة إلى الاشغال الشاقة المؤقتة مدة 15 عاماً بعد أن اعتبرت المحكمة أن الجريمة بشعة وارتكبت لسبب تافه.

ويُذكر أن القرار قابل للطعن أمام محكمة التمييز.

اقرأ ايضاً

اترك تعليق