ويأتي القرار بعد انتقادات تعرض لها “غوغل”، بسبب إظهار مقال من موقع تابع للنازيين الجدد بعنوان “10 أسباب تؤكد أن الهولوكوست لم تحدث” في قمة النتائج، مما اعتبر “معاداة للسامية”.

وأشارت تقارير صحفية إلى أن محرك البحث “غوغل” حذف إجابات الإنكار على سؤال “هل وقعت محارق الهولوكست؟”، التي كانت تظهر عادة في قمة الصفحة الأولى.

ودافعت الشركة عن نفسها في بيان جاء فيه: “غوغل أسست لإمداد الناس بنتائج عالية الجودة وموثوق بها على أسئلتهم. نسعى لإعطاء المستخدمين محتوى متنوع من عدة مصادر ونحن ملتزمون بمبدأ الشبكة الحرة والمفتوحة”.

وتابع البيان: “تحديد أي الصفحات على الإنترنت تعطي أفضل إجابة تمثل تحديا كبيرا (..) نحن لا نحذف المحتوى من نتائج البحث، باستثناء حالات محدودة مثل المحتوى غير القانوني والبرامج الخبيثة وانتهاكات مبادئ مشرفي المواقع”.

ويسلط حذف النتائج الضوء على “فجوة” بين الحياد المفترض لدى “غوغل” من جهة، وواقع نتائج البحث من جهة أخرى.