إسرائيل تجمد علاقاتها جزئيا بالدول المؤيدة لإدانة الاستيطان

القدس المحتلة- أوعز رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، لوزرائه بتجنّب عقد أية لقاءات أو التواصل مع مسؤولين ودبلوماسيين من الدول التي صوتت لصالح قرار إدانة الاستيطان في مجلس الأمن الدولي، الجمعة الماضية.

وقالت صحيفة “هآرتس” العبرية على موقعها الالكتروني، الاثنين، إن نتنياهو علّق “تقريبا” العلاقات الدبلوماسية مع تلك الدول، التي أيّدت قرار مجلس الأمن الذي طالب بوقف الأنشطة الاستيطانية الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية، خلال الأسابيع الثلاثة المقبلة.

جاء ذلك خلال اجتماع المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر الـ “كابينيت” الذي عقد مساء أمس الأحد.

وكان نتنياهو قد أوعز في وقت سابق من يوم الأحد، لوزرائه بعدم الإدلاء بتصريحات صحفية حول ضم المستوطنات في الضفة الغربية للسيادة الإسرائيلية، منعا لأي حراك جديد في الأمم المتحدة.

كما طالب نتنياهو وزارة الخارجية بإعداد خطة عمل لمواجهة الأمم المتحدة والهيئات الدولية الأخرى، وعرضها على مجلس الوزراء في غضون شهر.

وكانت صحيفة “معاريف” العبرية قد كشفت أمس على موقعها الإلكتروني، النقاب عن أن نتنياهو وجه تعليماته لطاقم وزارة الخارجية باستدعاء سفراء الدول الأجنبية التي صوتت لصالح قرار إدانة الاستيطان لجلسة “استماع وتوبيخ”.

يذكر أن مجلس الأمن الدولي، اعتمد مساء الجمعة، قراراً أدان فيه الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية وشرقي القدس، كما دعا الحكومة الإسرائيلية إلى وقف فوري وكامل لأنشطتها الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وحصل مشروع القرار الذي تقدمت به نيوزيلندا وماليزيا وفنزويلا والسنغال، على أغلبية 14 صوت في مجلس الأمن الذي يضم في عضويته 15 دولة، مقابل امتناع الولايات المتحدة عن التصويت.-(قدس برس)

اترك تعليق