الناصر: البدء بجر مياة وادي العرب

وقع حازم الناصر وزير المياه والري اتفاقية تنفيذ مشروع جر مياه وادي العرب بحضورسفير الجمهورية الفرنسية دافيد بيرتولوتي وسفير بعثة الاتحاد الاوروبي في عمان وممثلين عن بنك الاستثمار الاوروبي والوكالة الفرنسية للتنمية AFD، اتفاقية تنفيذ مشروع جر مياه وادي العرب / المرحلة الثانية بطاقة 45 مليون م3 سنويا ضمن برنامج تنفيذ استراتيجية قطاع المياه لتزويد محافظات الشمال لغاية العام 2028 التي تم اطلاقها عام 2015 بقيمة (308) مليون دولار أمريكي .
وبين الوزير ان الحكومة ومن خلال وزارة المياه والري تعمل بكل جد لتنفيذ رؤية جلالة الملك حفظه الله خاصة في ظل ظروف اللجوء السوري مبينا ان هذا المشروع يأتي ضمن الجهود المتواصلة لخدمة المواطن الاردني في كافة المناطق مبينا ان لدى الوزارة خطة استراتيجية متكاملة لتزويد محافظات الشمال باحتياجاتها المائية من خلال توفير حلول ناجعة لقطاع المياه في المناطق الاكثر استضافة للاجئين السوريين وما رافقه من ازدياد في الطلب على المياه وصل الى اكثر من 40% في محافظات الشمال الاربعة ( اربد والمفرق وجرش وعجلون ) من خلال تنفيذ عدة حزم ومحاور لتطوير مصادر مائية جديدة مدعمة ببرامج متطورة وحديثة واتخاذ كافة الاجراءات الضرورية و تطوير الاداء المؤسسي لشركة مياه اليرموك وكوادرها.

واوضح الناصر ان الخطة تتضمن عدة محاور رئيسية في سياق الخطط متوسطة وطويلة الامد لوزارة المياه والري/ سلطة المياه بهدف ضمان مرونة نقل المياه من الجنوب الى محافظات الشمال وخاصة في فترات الازمات وتحسين تزويد محافظات الشمال واستغلال المياه السطحية شتاءً ، مبينا انها ستسرع الخطى لأنجاز الأعمال والانتهاء من تنفيذ المشاريع التي انبثقت من خطة الوزارة المتوسطة المدى في تنفيذ الخط الناقل الوطني للمياه في المملكة بما يضمن اعلى درجات التزويد المائي لكافة المناطق وفي مختلف الظروف وكان بدايتها مشروع مياه الديسي وتهدف لأستكمال الخطوط الناقلة للمياه في الشمال (ابوعلندا ، خو، محطة الزعتري ، جرش ، حوفا) على هذه الشبكة الوطنية الحيوية.

واضاف ان مشروع جر مياه وادي العرب يعد من المشاريع ذات الاولوية القصوى والاستراتيجية الحديثة والعملاقة التي اقرتها وزارة المياه والري التي تأتي في اطار التعاون المستمر بين الاتحاد الاوروبي والجمهورية الفرنسية حيث سيعمل المشروع على سد العجز الكبير في محافظات الشمال أثر موجات اللجوء السوري من خلال تزويد محافظات كل من اربد وجرش وعجلون والمفرق بكميات مياه اضافية تصل الى 45 مليون م3 من مياه قناة الملك عبد الله وسد الوحدة بما يكفل تغطية الاحتياجات المستقبلية لمحافظات الشمال.

واضاف ان كلفة المشروع تبلغ 125 مليون دولار بتمويل من بنك الاستثمار الاوروبي EIB بنسبة 50% وقرض ميسر من الوكالة الفرنسية للتنمية AFD بنسبة 40% ومنحة من الاتحاد الاوروبي بقيمة 10% في حين كانت الوكالة الامريكية للتنمية (USAID) قد قدمت منحة لتجهيز الدراسات الهندسية التفصيلية والتصاميم وتحضير وثائق العطاء للمشروع خلال 2015 .

ويشتمل المشروع على انشاء مأخذ للمياه ( Water Intakee) على قناة الملك عبد الله في منطقة المنشية / الاغوار الشمالية وبطاقة انتاجية 45 مليون م3 / سنويا وكذلك انشاء محطة تنقية ومعالجة لمياه القناة السطحية (Water Treatment Plant) وكذلك انشاء خط ناقل رئيسي (Steel Material ) بطول حوالي 28 كيلو متر وقطر 1200 ملم لنقل المياه من محطة المعالجة الى خزان زبدا الرئيسي في اربد البالغة سعته (110) آلاف م3 وبطاقة استيعابية 45 مليون م3 / سنويا اضافة الى انشاء 4 محطات ضخ رئيسية وخزانات مياه لضخ المياه من منطقة المنشية / الاغوار الشمالية الى خزان زبدا مع تشغيل وصيانة المشروع وفق اعلى المواصفات الفنية لمدة عامين.

وبين وزير المياه والري ان الوزارة تهدف من خلال مشروع جر مياه وادي العرب الى ضمان الامن المائي في جميع مناطق محافظات الشمال وتدعيم شبكات المياه ومحطات الضخ في المجتمعات المستضيفة خاصة لمواجهة أثار وتبعات اللجوء السوري خلال السنوات القادمة فضلا عن استكمال احدى الاجزاء الرئيسية للناقل الوطني للمياه الذي سينشىء وللمرة الاولى ناقلا وطنيا للمياه من أقصى جنوب المملكة الى أقصى شمالها بما يوفر مرونة ويضمن سهولة نقل أي كميات مياه اضافية ستتحقق من اي من المشروعات الكبرى المزمع انشاءها في البلاد .

واكد الناصر ان اعمال التنفيذ التي سيباشر فيها من قبل ائتلاف المقاولين ((Mapa Construction & Trade Incorporated/ Ozaltin Holding) التركيين مع مقاوليين اردنيين و ستكون مدة تنفيذ المشروع (24) شهرا حيث سيكون جاهزا للتشغيل نهاية عام 2018.

وثمن وزير المياه والري مواقف الاشقاء والاصدقاء على دعمهم للاردن وخاصة الاتحاد الاوروبي والجمهورية الفرنسية والولايات المتحدة الامريكية والداعمين الاخرين لتمكين الاردن من مواجهة التحديات التي يواجهها وخاصة فيما يتعلق بأزمة اللجوء السوري وتأثيراتها على الاردن مؤكدا تقدير الاردن قيادة وحكومة وشعبا لكل الدول الشقيقة والصديقة المانحة مشيرا الى ان هذه الجهود التي تبذلها الوزارة ما كانت لتنجح لولا الدعم الدولي الكبير الذي يحظى به الاردن بسبب السمعة الدولية الطيبة والنجاحات التي حققتها السياسات الاردنية بقيادة جلالة الملك متقدما بالشكر للدعم المتواصل لدول الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة لمشاريع المياه والصرف الصحي وكذلك دعم الاشقاء في الخليج العربي من خلال المنحة الخليجية والدول الصديقة الاخرى مؤكدا ان خطط الوزارة تهدف حاليا لتدعيم ادامة وتشغيل المصادر لمواجهة الظروف كافة بعونه تعالى.

من ناحيته اعرب السفير الفرنسي ديفيد بيرتولوتي عن سعادته البالغة بتوقيع هذه الاتفاقية وبدء تنفيذ هذا المشروع الحيوي الهام مشيدا بالجهود المميزة في قطاع المياه في تلبية الاحتياجات المتزايدة نتيجة الاوضاع في محافظات الشمال مبديا كامل الاستعداد للتعاون الكامل خاصة في مجال تقديم الدعم المطلوب لمواجهة تحديات المياه واللاجئين وتبادل الخبرات للاستفادة من التكنولوجيا المستدامة والحديثة بهدف تنفيذ مشاريع قادرة على مواجهة الواقع المائي الذي تعيشه المنطقة مؤكدا استمرار الحكومة والشعب الفرنسي بتقديم مزيد من الدعم لمواجهة الظروف الاستثنائية التي يواجهها الاردن من اعباء بسبب ازمة اللجوء السوري .

اقرأ ايضاً

اترك تعليق