لماذا تراجعت أسعار الذهب بعد فوز ترامب ؟

عمان– قبل الانتخابات الأميركية كانت كل التكهنات تشير إلى أن فوز دونالد ترامب سيؤدي إلى ارتفاع أسعار الذهب إلى أرقام قياسية؛ لكن الذي حصل هو العكس تماما.
وخالف المعدن النفيس جميع التوقعات بعد فوز ترامب وسار باتجاه منحدر ليفقد أكثر من 200 دولار للأونصة خلال 6 أسابيع.
فوز ترامب “المتهور” كان يعني أن الدولار والاقتصاد الأميركي سيكونان في مأزق حقيقي ما سيدفع الذهب للتحليق لمستويات قياسية، لكن انزلق الذهب وتراجع بنسبة 15 % من قيمته.
وفي الجهة المقابلة؛ يرى خبراء أن قرار رفع الفائدة على الدولار والحديث عن مزيد من الرفع خلال العام المقبل ضغط على أسعار الذهب لتواصل التراجع وتلامس حاجز 1122 دولارا للأونصة في نهاية تداولات الأسبوع الماضي قبل أن يعود للتحسن ويصل لمستوى 1133 دولارا.
وصعد الدولار لأعلى مستوى في 14 عاما مقابل سلة عملات رئيسية منتصف الشهر الحالي، وزاد مؤشر الدولار 0.5 % إلى 102.300، ولامس 102.620 وهو أعلى مستوى منذ كانون الثاني(يناير) 2003.
ورفع المركزي الأميركي أسعار الفائدة  ربع نقطة مئوية ولمح إلى وتيرة أسرع خلال 2017.
أمين سر نقابة الحلي والمجوهرات ربحي علان قال إن “التصريحات عن الاقتصاد الأميركي أنه الأقوى خلال السنوات العشر السابقة وارتفاع الدولار لمستويات قياسية إلى جانب الأسهم الاميركية ساهم في تراجع الذهب”.
ولكن برأي علان؛ فإن الذهب مايزال ضمن مستويات مرتفعة بنسبة 6 % إذا ما قورن بما كان عليه قبل عام إذ كان يبلغ نحو 1075 دولارا للاونصة.
وقال علان “إنه رغم انخفاض المعدن الأصفر إلا أنه مايزال الملاذ الآمن في ظل الظروف السياسية في كل مكان والمخاوف من انعكاسها اقتصاديا”.
وبين أن توقعات المراقبين لمعدل سعر الذهب خلال العام 2017 هو نحو 1250 دولارا للأونصة وهو أعلى من معدله خلال العام الحالي والذي كان 1200 دولار.
ورجح علان أن تظهر مستويات مرتفعة للذهب مع بداية العام المقبل تتراوح حول 1200 دولار للاونصة مع حركة طلب مرتفعة عليه عالميا.
بدوره؛ رجح المحلل والمراقب للاسواق العالمية سامر ارشيدات أن يستمر الضغط على أسعار الذهب مع نهاية العام ليصل إلى مستوى 1100 دولار للأونصة.
ورأى ارشيدات أن ما حصل للأسواق بعد فوز ترامب ما هو الا “تمثيلية” من مؤيديه أصحاب رؤوس الأموال والمستثمرين الذين دخلوا إلى السوق ورفعوا الأسهم الأميركية لدعم السوق.
وبين أن هذه “الفقاعة” سوف تنفجر قريبا وستظهر حقيقة السوق ويحصل الانهيار المتوقع في أسواق الأسهم والسندات.
وتوقع ارشيدات عودة التحليق لأسعار الذهب بداية العام المقبل ليصل إلى مستويات غير مسبوقة ولم نرها من قبل كونه سيكون الملاذ الحقيقي للمستثمرين.
وقال إن “حاجز الـ 1100 دولار للأونصة سيكون نقطة الإنطلاق للمعدن النفيس”.
وزاد ارشيدات ” علينا أن نترقب الآن”.
تاجر الذهب أيمن عياد أصر على توقعاته بأن يتذبذب سعر أونصة الذهب ضمن نطاق  50 دولارا حتى نهاية العام الحالي وسط مراقبة للبيانات الأميركية وقرب تسلم ترامب لزمام الأمور في الادارة الأميركية.
ولفت عياد إلى أن سبب تراجع أسعار الذهب لم يكن مفاجئا بعد قرار رفع الفائدة على الدولار.
وأكد أن حالة الترقب لبورصة الذهب سوف تكون مسيطرة خلال الفترة المقبلة، متوقعا عودة المعدن الأصفر للارتفاع لمستويات تزيد على 1200 دولار.
ووفقا للنظام الأميركي فإن “ترامب” سيتولى مهام الرئاسة الأميركية في العشرين من يناير (كانون الثاني) المقبل، وستتولى السلطات المختصة نقل “ترامب” وعائلته ومتعلقاته إلى البيت الأبيض، الذي سيغادره “أوباما” بعد ظهر نفس اليوم؛ ومن ثم يحلف “ترامب” اليمين الدستوري لتولي مهامه رسميا. الغد

اترك تعليق