فضيحة من العيار الثقيل… مكافحة التهريب تستهلك وقود مهرّب

استهلكت مديرية مكافحة التهريب في دائرة الجمارك 920ر48 ألف لتر مهرب من مادتي ( البنزين والديزل ) من خلال قسم الحركة في المديرية والتي تم ضبطها ومصادرتها من قبل دائرة الجمارك،وفق تقرير ديوان المحاسبة.

وخالفت مديرية مكافحة التهريب في الجمارك قانون الجمارك بعدم تنظيم بيانات جمركية ( الوضع في الإستهلاك للمضبوطات التي تزيد قيمتها عن 1000 دينار وفق تدقيق حسابات المديرية للفترة ما بين ( 2013 – 2014) للتقرير الصادر مؤخرا.

وصرفت الجمارك 2748 دينارا لشراء الحلويات ووجبات غداء من حساب سلفة العلاقات العامة بالإضافة لصرف سلف مؤقتة بقيمة 1650 دينارا بدل حلوى في الأعياد والمناسبات، مشيرا التقرير إلى عدم وجود تعليمات تحكم الصرف من حساب سلف ( بدل الطعام ).

وبلغ حجم الإنفاق الكلي من حساب السلف 234ر291 دينار للعام 2014 ومبلغ 809ر252 دينار للعام الذي سبقه.

وأوصت ديوان المحاسبة لدائرة الجمارك للعمل على تصويب الأوضاع حسب الأصول وتم الرد من الجمارك وما زال الموضوع قيد المتابعة.

وحول حساب النفقات بين التقرير، عدم مراعاة الجمارك الدقة عند احتساب الرسوم الجمركية عن البيانات المنظمة بالمراكز الأمر الذي أدى إلى رد رسوم استوفيت بطريق الخطأ عن سنوات سابقة وتكبيد الجمارك فوائد قانونية ناتجة عن تحويل عدد من المعاملات للقضاء.

وبين التقرير ان المؤهلات العلمية لموظفي مديرية القضايا الجمركية لا تتناسب وطبيعة العمل الموكل إليهم.

وقال التقرير انه لم يتم استيفاء رسوم طوابع الواردات بنسبة 1 بالمئة عن مقدار قسط التأمين السنوي لبوالص التأمين لموجودات ومركبات الدائرة.

وأشار التقرير إلى عدم مراعاة الدقة لدائرة الجمارك عند احتساب الغرامة المستحقة نتيجة مخالفة المواصفة للرصاص الجمركي.

وقال التقرير انه ولدى اشتراك ديوان المحاسبة بلجنة جرد الصناديق المالية في مركز جمرك العمري للعام 2014 تبين احتفاظ أمين الصندوق بمبلغ 414ر35 دينار، مدور على 1/1/2015 بسبب ايداع المبالغ عن طريق مندوب البنك الذي يأتي لمنطقة الأزرق والعمري مرتين أسبوعيا خلافا لاحكام المادة 5 من النظام المالي لسنة 1994 وتعديلاته.

  • صحيفة الرأي

اقرأ ايضاً

اترك تعليق