راقصات في حفل تنصيب ترامب-صور

اثار الاعلان عن مشاركة فرقة راقصات “ذي راديو سيتي روكيتس” في مراسم تنصيب دونالد ترامب جدلا مرده الى رفض بعض اعضاء الفرقة تقديم عرض في المناسبة، ما دفع بالشركة المسؤولة عن مجموعة الراقصات الى التأكيد على أن لكل عضو حرية الخيار بالمشاركة او عدمها.
ويواجه الفريق المكلف تنظيم حفل تسليم الحكم في البيت الابيض صعوبات في ايجاد مغنين وفنانين يقبلون المشاركة في الحفل بعدما ابدى عالم الفن بأكثريته الساحقة موقفا مناوئا ازاء الرئيس الاميركي المنتخب.
وأشارت وسائل اعلامية عدة الى ان المغني الايطالي اندريا بوتشيلي والكندية سيلين ديون وفرقة “كيس” رفضوا جميعهم الدعوة في حين نفى المغني البريطاني التون جون اعلان احد اعضاء فريق التحضير لتسليم السلطة للرئيس الاميركي المنتخب عن حضوره المراسم.
وقد اعلن فريق التحضير لتسليم السلطة ومجموعة “ماديسون سكوير غاردن” (ام اس جي) في بيان مشترك الخميس أن فرقة “راديو سيتي روكيتس” التي تملك “ام اس جي” حقوقها، ستشارك في مراسم التنصيب في 20 كانون الثاني في واشنطن.
وتحيي الفرقة سنويا في تشرين الثاني وكانون الاول، عروضا يومية في قاعة “راديو سيتي ميوزيك هال” في نيويورك حيث تقدم فتياتها اداء راقصا متزامنا على طريقة رقصة الكانكان الفرنسية المعروفة.
وأثار الاعلان ردود فعل كثيرة بينها خصوصا من احدى اعضاء الفرقة فيبي بارل التي نشرت رسالة عبر حسابها على انستغرام (حذفتها لاحقا) ابدت فيها شعورها بـ”الانزعاج والخيبة” ازاء قرار المشاركة في حفل التنصيب.
وكتبت “قرار الرقص على شرف رجل يمثل كل ما نعارضه هو امر مريع”.
وبعد الجدل الناشئ بفعل قرار المشاركة، نشرت “ام اس جي” بيانا ثانيا تلقت وكالة فرانس برس نسخة منه تؤكد فيه الشركة أن مشاركة الراقصات تحصل بشكل طوعي تبعا لرغبة كل منهن.
وقالت المجموعة “لم نلزمهن يوما بالمشاركة في اي حدث بما في ذلك حفل التنصيب”، موضحة ان عدد الطلبات المقدمة من الراقصات اللواتي يرغبن في المشاركة في حفل 20 كانون الثاني يفوق المطلوب.
وبالإضافة الى راقصات “روكيتس”، الفنانة الوحيدة المشاركة في حفل التنصيب هي المغنية الشابة جاكي ايفانشو التي احتلت خمسة البومات لها مراتب من بين افضل عشرين عملا من حيث المبيعات في الولايات المتحدة وهي في سن السادسة عشرة فقط.

اقرأ ايضاً

اترك تعليق