وتصاعد التوتر في الأسابيع الأخيرة مع اقتراب يوم 25 ديسمبر الذي كان يتوجب فيه على المستوطنين في عامونا المقامة على أرض فلسطينية خاصة، إخلاء المكان.

وبعد مشاورات مكثفة قدمت حكومة بنيامين نتانياهو، الأحد، مقترحا بإعادة إسكان المستوطنين الذين قبلوا القرار.

وطلبت الحكومة إثر ذلك من المحكمة تأجيل موعد الإخلاء الذي بات يجب أن يتم الآن في 8 فبراير على أقصى تقدير.

وشدد القضاة على “أن هذا التأجيل سيكون الأخير والنهائي حتى وإن لم يتم التوصل إلى أي حل بديل” للمستوطنين، مشيرين إلى أن الحكومة تعهدت بعدم تقديم أي طلب تأجيل في المستقبل.

كما حصلت المحكمة من المستوطنين على التزام رسمي بعدم الاعتراض بالقوة على إجلائهم.

وفي المقابل، تحاول الحكومة الالتفاف على قرار المحكمة، فتارة تشرع القوانين وأخرى تغدق الأموال على المستوطنين وتعدهم بأرض ملاصقة بديلة.