وحتى الآن تملك البرازيل الرقم الأعلى في حالات تشوه حجم الرأس، وهو 1845 إصابة، فيما أصبح يسمى “متلازمة زيكا”، فيما يشتبه بوجود 7246 حالة أخرى.

وأظهر استطلاع أجراه أكاديميون في البرازيل أن 56 في المئة من النساء حاولن تجنب الحمل.

وفي المقابل تحارب مجموعات نسائية قيود الإجهاض في البرازيل من خلال المحاكم، بحجة أن المصابات بالفيروس ينبغي السماح لهن بالتحلص من الجنين، الذي قد يولد بتشوهات الدماغ.

وتم إجراء الاستطلاع على أكثر من ألفي امرأة ممن تعرفن القراءة والكتابة، وتتراوح أعمارهن بين 18 و38 عاما، وهو ما يعادل 83 في المئة من السكان الإناث.

ووجد الباحثون أن 27 في المئة من النساء لم تحاولن تجنب الحمل، و16 في المئة منهم لا تخططن أن ينجبن بغض الطرف عن وباء “زيكا”.