وسيتم علاج 10 حالات من المصابين بالتهاب الشبكية الصباغي في لندن ومانشستر العام المقبل، هو مرض وراثي يؤدي إلى درجات مختلفة من العمى.

وحسب “سكاي نيوز”، يرتدي المرضى نظارات بها كاميرات، تلتقط الضوء وترسله لاسلكيا إلى جهاز يتم زرعه في شبكية العين، ومن ثم يرسل الجهاز معلومات للمخ لمساعدة المريض باستعادة جزء من بصره.

ويقول البروفيسور باولو ستانغا من مستشفى مانشستر الملكية للعين، الذي شارك في تجارب “العين الإلكترونية”: “عندما أدركنا أن أحد مرضى التهاب الشبكية الصباغي تمكن من تمييز الحروف الكبيرة للمرة الأولى منذ فترة، فإن ذلك فاق كل توقعاتنا”.

ومن المقرر متابعة المرضى العشرة لمدة عام، لمعرفة ما إذا كانت “العين الإلكترونية” لها أي تأثيرات أخرى.