ولعل أبرز الهجمات الالكترونية كانت اختراق قراصنة روس رسائل الحزب الديمقراطي الأميركي، وساهم هذا الهجوم في خسارة مرشحة الحزب هيلاري كلينتون في الانتخابات الرئاسية حسب ما يعتقد مراقبون.

وسلطت صحيفة “الغارديان” البريطانية، الخميس، الضوء على الهجمات التي استحوذت على اهتمام واسع، مثل الهجوم الذي وقع في أكتوبر الماضي، وضرب قلب الإنترنت.

واستهدف الهجوم أجهزة السيرفر الخاصة بشركة ” Dyn “، وسقطت نتيجة الهجوم ملايين المواقع حول العالم، ومن بينها مواقع عملاقة مثل “فيسبوك” و”تويتر” و”الغادريان” و”نيويورك تايمز”.