تعامد الشمس على معبدي الكرنك وحتشبسوت في مصر

تعامدت الشمس صباح الأربعاء على قدس أقداس الإله آمون رع ، بمعبد الكرنك الفرعوني الشهير، بشرق مدينة الأقصر التاريخية بصعيد مصر.

وشهد الظاهرة التي جرت وسط احتفالات شعبية كبيرة، المئات من السياح والمصريين، الذين تقدمهم محافظ الأقصر، محمد بدر، ومصطفى وزيري، المدير العام لآثار الأقصر، وممثلون للقطاع السياحي بالمحافظة.

وتزامن تعامد الشمس على قدس أقداس الإله آمون رع في ذكرى يوم ميلاده، في ظاهرة تتكرر مع ما يسمى بالانقلاب الشتوي، الذي يتزامن مع عيد ميلاد الإله “رع” إله الشمس ، والذي أقيم معبد الكرنك على محور شمسي تمجيدا له، وتعامدت الشمس في تمام الساعة 0642 صباحا بالتوقيت المحلي (0442 بتوقيت جرينتش).

ويأتي تعامد الشمس على قدس أقداس الإله آمون ، ليكون ثاني ظاهرة فلكية تاريخية، يشهدها المعبد هذا العام، بعد أن شهد في 21 حزيران/يونيو الماضي، ظاهرة ما يسمى بالانقلاب الصيفي، حيث جرى رصد غروب الشمس من بين البوابتين الشرقيتين لمعابد الكرنك، ورصد سياح ومهتمون بالفلك وعلوم المصريات الظاهرة ، التي لفتت أنظار كثير من الأجانب والمصريين، وهى ظاهرة جرى رصدها أيضا في العام 2012، وتحدث كل ثلاث سنوات.

كما تعامدت الشمس صباح اليوم الأربعاء ، على قدس أقداس معبد الملكة حتشبسوت، الذي تعامدت عليه الشمس بزاوية مختلفة عما شهدته معابد الكرنك في يوم مولد الإله أمون رع.

وكان معبد الملكة حتشبسوت، المقام بحضن جبل القرنة التاريخي، في غرب الأقصر، قد شهد في 8 ديسمبر الجاري، تعامد الشمس على مقصورة المعبود آمون رع ، داخل قدس أقداس المعبد ، وأنارت أشعة الشمس المقصورة الفرعونية المقدسة لمدة عشر دقائق، في حضور أعداد من السياح، الذين أبدوا سعادتهم بحضور ذلك الحدث الفلكي التاريخي النادر. ويرصد فريق من الباحثين المصريين، وناشطون بالجمعية المصرية للتنمية السياحية والأثرية الظواهر الفلكية في 14 موقعا أثريا مصريا قديما تنتشر في الأقصر وقنا وأسوان والوادي الجديد والجيزة. (  د ب أ)

اقرأ ايضاً

اترك تعليق