وذكرت الوزارتان، في بلاغ مشترك، أن مجموعة من الأشخاص أبدوا تمجيدهم وإشادتهم باغتيال السفير الروسي، على مواقع التواصل الاجتماعي، رغم كون الفعل “إرهابيا”.

وأشار المصدر إلى أن الإشادة بالأفعال الإرهابية جريمة يعاقب عليها القانون المغربي، بموجب الفصل 2-218 من القانون الجنائي.

وأضاف أن ما صدر عن المشيدين بقتل السفير، يتعارض مع قيم الإسلام وثوابت المجتمع المغربي المبنية على الوسطية.

وكان رجل أمن تركي قد قتل السفير الروسي، يوم الإثنين، في معرض فني بالعاصمة التركية الأنقرة، وصاح بعدها بـ”نصرة حلب”، قبل أن يلقى مصرعه بدوره.