وقال أحد الجيران إنه شاهد مسلحا يصعد على سطح المنزل وهو يردد هتافات موالية لزعيم تنظيم داعش الإرهابي أبو بكر البغدادي.

وأضاف أن هذا المسلح فتح النار من سلاحه على عناصر الشرطة التي لاحقته، وفق ما أوردت وكالة “رويترز”.

وأظهرت صور آثار الطلقات النارية في جدران المنزل الذي تحصن داخله مسلحان واشتبكا مع عناصر الأمن لساعات.

وأصيب في هذه الاشتباكات 12 من عناصر الأمن بجروح متفاوتة.

 كمين

ومن ناحيته، ذكر موقع “عمون” أن اشتباكات الثلاثاء كانت ناجمة عن “كمين” نصبه المسلحون لرجال الأمن، إذ كانوا يرافقون “تاجر أسلحة” باتجاه أحد المنازل الذي يشتبه بوجود مطلوب داخله.

وفور وصول رجال الأمن إلى المكان، بادر مسلحون إلى إطلاق النار  عليهم، الأمر الذي أتاح للتاجر الفرار من المكان.

وقال الموقع إن تاجر الأسلحة الذي ألقي القبض عليه لاحقا اعترف أنه موّل المسلحين الذين نفذوا هجوم الأحد.

وأشار إلى  احتمال وجود مسلح ثالث استطاع الفرار من المكان.

وبدأت الاشتباكات خلال مداهمة أحد الأشخاص الذين يشتبه بتورطهم بهجومي الأحد في منطقتي القطرانة وقلعة الكرك الأثرية.