اسرائيل تطلق حملة “السوريون جيراننا” وتجمع 230 الف دولار لأطفال حلب – صور

نشر حساب “إسرائيل بالعربية”، مساء أمس الثلاثاء، تغريدة على موقع التواصل الأجتماعي “تويتر”،  يعلن عن حملة لجمع التبرعات لأطفال سوريا قدرت بـ “230” ألف دولار أمريكي.

وبحسب التغريدة فإن الحملة مستمرة منذ خمسة أيام وحملت عنوان “السوريون جيراننا _ الجار للجار”.

ونص عنوان التغريدة: “المبادرة الشعبية في لجمع التبرعات لاطفال “السوريون جيراننا – الجار للجار” اليوم ال 5 وصلت التبرعات الى 230,000 $.أعرف عدوك”.

 

الدول العربية … في سباتها الدائم

أين ذهبت الدول العربية، حتى أصبحت إسرائيل تجمع الأموال لأطفالنا.

إن الدول العربية تغط في سبات عميق، وأصبحت أكثر انشغالاً بالحروب من إسرائيل نفسها التي دائماً تقول أنها تعيش في خطر بين العرب، لماذا لا نجد الدول الخليجية تحديداً التي هي أغنى الدول العربية من إبقاء الأطفال السوريين مشردين بسبب الأوضاع الطاحنة في سوريا، وتترك المجال لإسرائيل التي تستبيح دم الأطفال الفلسطينيين، بجمع الأموال للأطفال السوريين، التي يظهرها وكأنها الحمل الوديع الرقيق الذي يشفق على حال العرب من ويلات الحروب التي يعيشونها.

ألم يكن الأجدر بالدول الخليجية انفاق الأموال لأطفال سوريا بدلاً من انفاقها في الحروب ومساعدة انظمة تساهم في خراب بلادها، ألم يبقى للإنسانية مكان لدى الحكومات العربية.

 

ردود فعل المغردين العرب

قام مغردون عرب بالرد على تغريدة “إسرائيل بالعربية”، ووجهوا لها تهماً عدة على أنها من تساهم في دمار الدول العربية من أجل مطامعها في المنطقة، ومنهم من قال اوقفوا قتل الأطفال الفلسطينيين بدلاً من دعم أطفال سوريا.

قالت منى: “انتو اكثر ناس فرحانين بالي بصير بسوريا والعراق”.

 

أما بيبرس فقال: “أموالكم ملوثة بدماء الفلسطينيين أحتفظوا فيها لأنفسكم”.

وفي رد أخر على التغريدة: “مصدقين نفسهم ذولي اليهود انهم اخويانا تسويقكم ونفاقكم هذا ماراح يصدقها عربي بيجيكم يوم وندفنكم بفلسطين العربيه ننتظر الفرصه بس”.

وكتب ابراهيم في رده: “ما شاء الله عرفتوا الجار الحين؟ … ووالأولى فلسطين الحره”.

بينما كان هذا الرد القوي على التغريدة: “بوضع صورة للطفل الفلسطيني أحمد المناصرة التي حكمت علية إسرائيل بالسجن 12 عاماً”.

https://twitter.com/__Mm99__/status/811221150596481025

 

 

ردود إيجابية

كان هنالك بعض العرب شكروا إسرائيل على هذه الخطوة، وقالوا إن إسرائيل تعامل العرب أفضل من انظمتهم القمعية والإجرامية والتي كان محددا بالنظام السوري، لأ هذه الحملة هي لأطفال سوريا.

 

 

 

اقرأ ايضاً

اترك تعليق