وذكرت الحكومة، أن مولود ميرد الطنطاش، البالغ من العمر 22 عاما، هو المسلح الذي صاح “لا تنسوا حلب” و “الله أكبر” بينما أطلق النار عدة مرات على السفير أندريه كارلوف، فيما كان يلقي كلمة خلال معرض فني في العاصمة التركية.

وأوضح المسؤول، أن الطنطاش اتصل، صباح الاثنين، بوحدة في شرطة مكافحة الشغب، في أنقرة حيث عمل لمدة عامين ونصف، وقال إنه لا يشعر بأنه بخير وسيحضر معه تقريرا طبيا لدى عودته للعمل.

وأشار المسؤول إلى أن الطنطاش الذي كان يعيش في شقة مشتركة في حي على مشارف أنقرة، أمضى الليلة السابقة للهجوم في فندق بوسط العاصمة قرب المعرض.

وأضاف “سار من الفندق إلى المعرض، ثم أظهر بطاقة الشرطة الخاصة به عند المدخل، فجرى السماح بتجاوز الفحص الأمني وحمل مسدسه إلى المعرض”.