مدرسة أمريكية تطرد طالبة لإنكارها وجود أدم وحواء

طردت ثانوية “جاك روبي” في ولاية أركنساس الأمريكية الطالبة أليسون فورد، لإنكارها وجود آدم وحواء، واعتبارهما كائنين رمزيين، وهو ما اعتبرته المدرسة انتهاكاً لتعليماتها ومنهجها السلوكي.

وأبدت أليسون استغرابها من القرار قائلة: “لا أستطيع أن أصدق أنني طردت لهذا السبب، لم تواجهني أي هموم من قبل وكنت دائما أحصل على علامات جيدة، لكنهم طردوني لأنني أؤمن بنظرية التطور”.

وقالت فورد في تصريح تلفزيوني “قلت لهم أنني أؤمن بيسوع وبالله ولكنني لا أؤمن أن آدم وحواء كائنان حقيقيان”، مضيفة: “أعرف أنهم يعلموننا أننا جميعا أبناء آدم وحواء، ولكن كنت دائما أعتقد أنهما كائنان رمزيان”.

وعللت المدرسة قرارها بارتكابالفتاة“انتهاكات مقلقة ومتكررة لتعليمات منهج السلوك المتبع فيها”.

وقال مدير المدرسة “إن الطالبة المراهقة أليسون فورد قالت “كلاماً مسيئاً ومثيراً للجدلخلال نقاش في قاعة اللغة الانجليزية، وهو ما يشكل انتهاكاً مباشراً لقواعد المدرسة الداخلية”.

وأكد أن مدرسته تمتلك مدونة قواعد سلوك مكيفة مع “حماية القيم الأخلاقية للطلاب، وبأنه سيفعل كل ما يلزم لتنفيذها”.

وجاء في تقرير موقع nouvelordremondial أن والدي أليسون صُدما بقرار مدير المدرسة، وأنهما يدرسان كل الاحتمالات لمقاضاة قرار المدرسة أمام المحكمة.

وعلى غرار العديد من المدارس في ولاية أركنساس، اشتهرت ثانوية “جاك روبي” بتدريسها لعقائد الخلق كحقائق ثابتة، مع تقديم نظرية التطور لداروين على أنها ادعاء غير قابل للإثبات ومثير للجدل.

وطرد العشرات من طلاب المؤسسات المماثلة، لأنهم نفوا وجود الله أو يسوع المسيح، ولكن هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها طرد طالبة، فقط لأنها لا تؤمن بتاريخية آدم وحواء.

اقرأ ايضاً

اترك تعليق