المومني: اعتراف إرهابي بإرتباطه بخلية “قلعة الكرك” هاجم القوة الأمنية في بيته … تفاصيل

اكد وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة محمد المومني ان العملية الأمنية في محافظة الكرك مستمرة وانها في مراحلها النهائية وان شاء الله سوف تنتهي عن قريب

واورد المومني تفاصيل العميلة والتي تأتي ضمن العديد من المداهمات والمتابعات للأجهزة الأمنية التي تتابع خيوط العملية الأمنية التي جرت قبل يومين

وحسب المومني ان العمليات والمداهمات مستمرة وقد تكون في مناطق غير الكرك وسيتم الإعلان عن بعضها ولن يتم الإعلان عن البعض الاخر حسب الظروف الأمنية

تفاصيل ماحدث اليوم

تم تحديد مطلوب مرتبط بالخلية الإرهابية التي تم القضاء عليها في قلعة الكرك وبعد القبض عليه اعترف بعلاقته مع الخلية واعتبر بوجود مجموعة اسلحة في بيته وامور اخرى كان لا بد من التوثق منها

وذهب هذا المطلوب برفقة قوة امنية لمنزله وبعد ان دخل المنزل قام بإغلاق الباب وهرب للداخل وتناول سلاحه وذهب إلى سطخ البيت وبدأ بإطلاق النار على القوة الأمنية مما ادى لاستشهاد احد افراد القوة

وحضرت بعد ذلك قوة من الدرك للدعم وكان هناك اطلاق نار من قبل هذا الشخص ومجموعة انضمت اليه واستخدموا الاسلحة الأتوماتيكية وهو ما نتج عنه استشهاد ثلاثة من قوات الدرك

وتم التعامل معه تصفيته وتطويق الموقع بالكامل.

والتقديرات الأمنية تشير لوجود شيء في الطابق الأرضي اي تحت المنزل ومايحدث الان يطلق عليه اسم عملية تمشيط ورصد لكل مايحدث

وناشد المومني عدم تناول اي اشاعات او فيدوهات من شانها اعاقة العملية الأمنية وتحت طائلة المسؤولية

رسائل نصية

قال المومني انه توجيه 56 الف رسالةنصية لبعض المواطنين تهيب الالتزام بالتعليمات والالتزام بالمنازل من اجل حماية المدنيين

ودعا المواطنين ان يلتزموا منازلهم ويبتعدوا عن اماكن الإشتباكات حتى لا يصبحوا عائقا امام تنفيذ الواجبات الأمنية مؤكداً ان تواجدهم يهدد حياتهم ويوجه الدرك لايقاف المواطنين بدلا من مهاجمة الارهابيين.

العملية مستمرة

اكد المومني ان العملية مستمرة حتى اجتثاث الارهاب كاملاً وسيتم ملاحقة الارهابيين اينما كانو

وقال المومني ان الوقت الان ليس وقت تحليلات امنية ولا عتاب وهو وقت التفاف حول الأجهزة الامنية مشيراً لمقتل احد الإرهابيين ولم التأكد من مقتل اخر

عدد الشهداء

قال الناطق الإعلامي باسم الحكومة ان ارتفاع اعداد الشهداء يأتي لان الظرف لا يسمح باي تأخير في التحرك باتجاه الخلايا الإرهابية وان عدد الشهداء في العملية جنب قتل اعداد كبيرة من المدنيين

اقرأ ايضاً

اترك تعليق