وإثر الحادث وقع تبادل لإطلاق النار قتل على إثره المهاجم الذي يدعى مولود ألطنطاش.

وقالت محطة “إن تي في” التلفزيونية الخاصة في تركيا إن الشرطة أطلقت النار، وقتلت المسلح الذي هاجم السفير.

وأوضحت المحطة التلفزيونية، نقلا عن مصار في الشرطة، أن المسلح قتل في عملية للشرطة داخل قاعة المعرض الذي شهد الهجوم.

وأعلن رئيس بلدية أنقرة مليح غوكتشيك، في تغريدة على حسابه على تويتر، أن القاتل شرطي، ونقلت صحيفة “يني شفق” الحكومية التغريدة، مضيفة أن مطلق النار على السفير الروسي عنصر في قوات مكافحة الشغب.

وأكد مصدر أمني تركي المهاجم الذي قتل السفير الروسي ضابط عمل في شرطة العاصمة أنقرة، ولم تتضح بعد دوافعه.

وذكر شاهد عيان لوكالة فرانس برس أن المهاجم تحدث عن “حلب” وعن “انتقام”.

وقال هاشم كيليج مراسل صحيفة حرييت في أنقرة لفرانس برس “بينما كان السفير يلقي خطابا، أطلق رجل ضخم يرتدي بزة، النار في الهواء ثم استهدف السفير”.