فاللقطات التي تناقلتها وكالات الأنباء لمحمود في حي التسعين بمدينة كركوك، أغسطس الماضي، سلطت الضوء على استخدام القصّر من الجماعات المسلحة وتلقينهم الأفكار المتطرفة، وتدريبهم على استخدام السلاح، ثم إجبارهم على حمله.

وفي هذه اللقطات بدا محمود مرتعبا ومرتبكا في يد قوات الأمن، التي ألقت القبض عليه وخلعت عنه حزاما ناسفا كان معدا للانفجار في ملعب كرة قدم.

ويروي محمود لـ”سكاي نيوز” كيف تم تدريبه رفقة عشرات الأطفال في معسكر خاص، على يد تنظيم “داعش”، الذي كان يسيطر على مساحات كبيرة في العراق، قبل أن تتمكن القوات الأمنية من استعادة عددا من المدن.

https://www.youtube.com/watch?v=DOzW9tCU4XA

وتحدث محمود من داخل مركز لاحتجاز الأحداث المتهمين في قضايا تتعلق بالإرهاب، شمالي العراق، وقال: “يعلموننا (مسلحو داعش) كيف نستخدم الكلاشنيكوف والأسلحة اليدوية الأخرى ويرسلوننا إلى الحويجة. هناك كان يوحد 4 رجال أكبر سنا حدثونا عن الجنة وأشياء كهذه”.

وتابع محمود: “على مدار الـ 24 ساعة يتكلمون معنا عن هذه الأشياء. كان عددنا نحو 60 ومعظمنا من مواليد عام 2002 فما فوق. كانوا يخيفوننا ويعرضون علينا لقطات لقطع الرؤوس”.