والانفجار الذي استهدف مقر حزب الشعوب الواقع في ضاحية بايليك دوزو بإسطنبول، يأتي بعد ساعات على مقتل 13 جنديا تركيا في هجوم انتحاري بمدينة قيصرية وسط البلاد.

وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اتهم المسلحين الأكراد بتنفيذ الهجوم الانتحاري الذي استهدف حافلة تقل جنودا خارج نوبة عملهم في مدينة قيصرية.

وعقب الهجوم، قال متحدث باسم حزب الشعوب الديمقراطي إن حشدا اقتحم المقر المحلي للحزب في قيصرية، وقد شهد المكتب أعمال تخريب وأحرقت بعض الوثائق.

وأدان الحزب، وهو ثاني أكبر أحزاب المعارضة بالبرلمان، هجوم الحافلة، ودعا لإنهاء السياسة واللهجة التي تخلق الاستقطاب والعداء والعنف.