والبحث الخاص بالدببة القطبية يستند إلى بيانات جديدة تم جمعها عن طريق الأقمار الصناعية توثق ذوبان ثلوج القطب الشمالي، وهو الموطن الرئيسي لهذه الحيوانات خلال الفترة ما بين 1979 و2015. كما تشكل هذه البيانات أساس التوقعات بمزيد من الانخفاض في كميات الثلوج وأعداد الدببة خلال العقدين المقبلين.

ويبلغ عدد الدببة القطبية حاليا نحو 26 ألفا لكن العلماء قالوا إن العدد سينخفض بنحو 8600 خلال 35 إلى 40 عاما المقبلة.

وعندما أعلنت الدببة القطبية سلالة مهددة في عام 2008، توقعت دراسة أنها قد تختفي من ثلثي بيئتها الطبيعية بحلول منتصف القرن.

وقالت كريستين لايدر، عالمة الثدييات البحرية في مركز العلوم القطبية بجامعة واشنطن “هناك احتمال بانخفاض كبير في عدد الدببة القطبية في العالم خلال الأجيال الثلاثة المقبلة إذا استمر ذوبان ثلوج البحار بالمعدل الذي نراه”.

والدببة القطبية التي يصل طولها إلى 3.35 متر ووزنها إلى 635 كيلوغراما تستخدم ثلوج البحار كمكان لكل شيء من التزاوج إلى تدريب صغارها على صيد فرائسها المفضلة من حيوانات الفقمة.