33 مليون منحة وقرض ألماني للأردن

وقع في وزارة التخطيط والتعاون الدولي، الثلاثاء، إتفاقيتي تمويل بقيمة اجمالية 33 مليون يورو.

وتهدف الإتفاقيتين لتمويل مشاريع تزويد المجتمعات المستضيفة للاجئين بالمياه، وبرنامج لحماية مصادر المياه والصرف الصحي في الأردن.

وقع الإتفاقية وزير التخطيط والتعاون الدولي المهندس عماد نجيب الفاخوري نيابة عن الحكومة ووزير المياه والري الدكتور حازم الناصر نيابة عن الجهة المستفيدة مع  المدير الاقليمي لبنك الاعمار الالماني لمنطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا ستيفان زيب.

وحضر حفل التوقيع السفيرة الالمانية في عمان بيرجيتا سيفكر –ايبرله والدكتور خواكيم روكر المبعثوث الخاص الالماني للشرق الاوسط والشراكة في المنطقة في وزارة الخارجية الالمانية ومدير مكتب بنك الاعمار الالماني في عمان السير فلوريان رابه.

وقال وزير التخطيط والتعاون الدولي المهندس عماد نجيب الفاخوري في بيان صادر عن الوزارة وصل لـ”هلا أخبار” نسخة منه، إن الإتفاقية الأولى هي منحة تكميلية لمشروع تزويد المياه للمجتمعات المستضيفة للاجئين السوريين- خط أنابيب عاقب بقيمة (3) مليون يورو، وتهدف الى تحسين أوضاع تزويد مياه الشرب للسكان المحليين واللاجئين السوريين في محافظات الشمال، حيث تم الاتفاق خلال اجتماعات المحادثات الأردنية-الألمانية لمناقشة ومتابعة برنامج التعاون التنموي مع ألمانيا لعام (2016) على إضافة مبلغ (3) مليون يورو على إجمالي مبلغ منحة بنك الاعمار الالماني لمشروع تزويد المياه للمجتمعات المستضيفة للاجئين السوريين-خط أنابيب عاقب،  لتصبح قيمة المنحة الاجمالية لهذا المشروع (13) مليون يورو. حيث يتم تنفيذ المشروع من قبل سلطة المياه بالتعاون مع بنك الاعمار الألماني.

وأوضح الفاخوري ان الإتفاقية الثانية وهي عبارة عن قرض ميسر جدا لتمويل المرحلة الأولى من برنامج الصرف الصحي لحماية مصادر المياه بقيمة (30) مليون يورو، تهدف إلى إعادة تأهيل وتحسين أنظمة جمع مياه الصرف الصحي، والقيام بتدابير لتحسين كفاءة الطاقة، وبناء محطات معالجة لمياه الصرف الصحي، وإنتاج الطاقة من قطاع المياه العادمة، وتحسين كفاءة الطاقة المتعلقة بمعالجة الوحل الموجود في مرافق الصرف الصحي.

كما وتهدف إلى تأهيل أنظمة إعادة الاستخدام، بالإضافة إلى القيام بتغطية نفقات الخدمات الاستشارية المتعلقة بهذا البرنامج، حيث ستقوم الحكومة بإعادة إقراض مبلغ هذا القرض بشكل كامل لسلطة المياه الأردنية، لتمكنها من تنفيذ نشاطات هذا البرنامج.

وقال إن فترة السداد لهذا القرض الميسر تمتد لخمسة عشر عاماً منها فترة سماح مدتها خمسة أعوام وتدفع الحكومة فائدة ثابتة سنوية تساوي 82ر0% على اجمالي قيمة القرض.

في المقابل أعلن وزير التخطيط والتعاون الدولي عن حجم المساعدات الالمانية الحكومية الملتزم بها للأردن للعام الحالي 2016 والتي بلغت  7ر471 مليون يورو، منها 153 مليون يورو مساعدات انسانية في القضايا المعنية في اللجوء السوري، وما تبقى هي مساعدات ثنائية تنموية الى الاردن، أو لمشاريع للمجتمعات المستضيفة الأردنية ضمن خطة الاستجابة الأردنية للأزمة السورية(2016-2018).

وأكد الفاخوري، أن هذا المستوى التاريخي وغير المسبوق والذي وصلت له المساعدات الالمانية  يؤكد حرص المانيا على علاقتها التاريخية والاستراتيجية مع الاردن.

وأضاف أن حجم المساعدات الألمانية غير المسبوق يأتي تجسيداً لجهود الملك عبدالله الثاني وزياراته الأخيرة إلى المانيا ولقائه بالمستشارة الالمانية ميركل، والتصريحات الالمانية الرسمية بأن المانيا ستقف بقوة الى جانب الأردن وستدعم المملكة، وخصوصا بعد مؤتمر لندن بزيادة المساعدات والذي تحقق، حيث وصلت الى 7ر471 مليون يورو كمساعدات كلية، غالبيتها حوالي 400 مليون يورو منح، و70مليون يورو قروض ميسرة جداً للفترة المقبلة، وتم التوقيع على مجمل المساعدات الموافق عليها بخطة الاستجابة و بالاضافة11 مليون يورو لدعم صندوق (نمو) لدعم البدء بإقامة المشاريع الصغيرة والمتوسطة، حيث تم التوقيع على مجمل المنح وبقي 130 مليون يورو، سيتم توقيع اتفاقيتها في الربع الاول من العام  المقبل.

وكان وزير التخطيط والتعاون الدولي قد التقى على صعيد متصل بمبعوث الحكومة الالمانية السفير خواكيم روكير، حيث تبادل الطرفان تطور سير العمل في جميع محاور العقد مع الأردن بما في ذلك تطبيق القرارات المشتركة الخاصة بتبسيط قواعد المنشأ بالإضافة الى المساعدات الألمانية الملتزم بها للعام 2016 وللفترة المقبلة بما في ذلك المشاريع المتفق عليها للتوقيع خلال الربع الأول من العام المقبل.

وأكد الفاخوري  أن الاردن وصل الى  حد الإشباع وإلى أعلى قدرة تحمل بالنسبة لمصادره في التعامل مع ازمة اللاجئين داعيا المجتمع الدولي الى القيام بالتزاماته تجاه تداعيات هذه الازمة التي يتحمل تبعاتها الأردن بالنيابة عن المجتمع الدولي مع شكر الجانب الألماني على دعمه الاستثنائي للأردن خلال الفترة الماضية والمساعدات الجديدة التي تم الالتزام بها خلال المحادثات الحكومية الأخيرة.

Leaders 1

اقرأ ايضاً

اترك تعليق