وسيكون القمر أكثر إضاءة بنسبة 30 بالمائة، وسيقترب من الأرض بمسافة تقدر بـ 351 ألف كيلومتر، ويمكن ملاحظة كبر حجمه في نقطة “الحضيض”.

وقال الباحث الفلكي في جامعة الملك عبدالعزيز ملهم بن محمد هندي، إنه يمكن ملاحظة قمر بدر البدور مشرقا لحظة غروب شمس يوم الثلاثاء، وهو آخر بدور فصل الخريف، وفق ما ذكرت وكالة واس.

وأوضح هندي أن الفرق البسيط في زيادة حجم القمر وإضاءته لا يمكن ملاحظته بالعين المجردة إلا عبر مقارنة الصور ما بين وجود القمر في أبعد نقطة له وفي أقرب نقطة له، أي ما بين “البدر العادي” و”البدر العملاق”.

وأشار إلى أن ظاهرة اكتمال القمر بدرا وقربه من الأرض على بعد أقل من 360 ألف كيلومتر، تتكرر في المتوسط مرتين في السنة، لكن طبيعة ظهور القمر تختلف في مسافة قربه للأرض، ومتوسط هذا البعد يقدر بـ380 ألف كيلومتر.