القطار بين عمان والزرقاء رديف للباص السريع

قال مدير عام مؤسسة الخط الحديدي الحجازي بالوكالة الدكتور عبدالله ملكاوي ان مشروع تسيير قطار حديث (ترام) ما بين مدينتي عمان والزرقاء لغاية مطار الملكة علياء والذي اعدته المؤسسة ليس منافسا لمشروع الباص السريع بين المدينتين وانما رديف له.
واضاف في لقاء مع وكالة الانباء الاردنية (بترا)، ان هذا المشروع يساعد في حل مشكلة نقل الركاب بين اكبر تجمعين سكانيين في المملكة والتي تشير الدراسات الى وجود اكثر من 450 الف راكب في الاتجاهين يوميا والتي لا يمكن لوسيلة واحدة حلها ولا سيما ان الباص السريع في المرحلة الاولى لا تتجاوز قدرته على 67 الف راكب يوميا .
وبين ضرورة ايجاد منظومة نقل متكاملة، خاصة ان مسار مشروع قطار بين المطار عمان – الزرقاء يختلف عن مسار الباص السريع ويتخذ من مسار الخط الحديدي الحجازي الحالي مسارا له دون الحاجة لاي استملاكات ويخدم مناطق مكتظة بالسكان غير مخدومة بمسار الباص السريع مثل عوجان ، الرصيفة ، شرق عمان ويتقاطع مع مسار الباص السريع عند محطة عين غزال التي يمكن استغلالها لتكون محطة تبادل ركاب .
وعن اهمية السكك الحديدية بين ملكاوي ان استخدام السكك الحديدية سيساهم بالاضافة الى الحد من الازمات المرورية في تخفيف الحوادث التي بلغت في العام 2014 قرابة 103 الاف حادث مروري نجم عنها وفاة اكثر من 688 شخصا ، وتراوحت خسائرها المالية بحوالي 239 مليون دينار وتراكميا من العام 2005 الى العام 2014 حوالي 2 مليار و650 الف دينار حسب التقارير الرسمية .
وتابع ” الدراسات افادت ان الاعتماد على السكك الحديدية في الاردن كناقل رئيسي للبضائع والركاب ستخفض من فاتورة المحروقات مليار دينار سنويا بالاضافة الى تخفيض فاتورة صيانة الطرق التي تضمنها الحكومة في موازنتها السنوية ، بالاضافة الى الحد من التلوث البيئي الناجم عن انبعاث الكربون” .
ولفت الى ان الخط الحجازي طاقة يجب استغلالها، مقترحا انشاء شركة حكومية لبناء السكك الحديدية تكون مسؤوليتها البناء واستغلال الطاقات الموجودة والاليات المتوفرة لدى المؤسسة بالشراكة مع مؤسسة خط حديد العقبة، حيث تم تجديد سكة الحديد من معان الى العقبة ذاتيا بطول 118 كم بالاضافة الى رفع كفاءتها.
وعلى صعيد مؤسسة الخط الحديدي الحجازي قال ملكاوي ” نفتخر ان الجزء الواقع من الخط في الاراضي الاردنية يبلغ 462 كم وأسطول النقل من قاطرات يعمل ، الا ان البنية التحتية لهذا الخط ضعيفة ، وتصميم الخط كان قديما للحمولة المحورية 10 طن ونصف الطن ، بسرعة لا تزيد عن 50 كم ، ولا تزال المؤسسة محافظة على البنية التحتية بعد مرور 110 سنوات على انشاء الخط ” .
واضاف ” لدينا تحديات كثيرة ابرزها التمويل ،بالاضافة الى مشاريع قابلة للتنفيذ ولها جدوى ، وكمؤسسة مستقلة ماليا واداريا تعتمد على نفسها في رواتب الموظفين وصيانة القاطرات من فريق المؤسسة ، والإنشاءات المختلفة التي تتم في المؤسسة ينجزها الفريق العامل، واي تحديثات جميعها من الموازنة الذاتية ” .
وبين ملكاوي انه خلال 5 سنوات تضاعفت الموازنة اضعاف مضاعفة والفضل لمن اشرفوا على ادارة المؤسسة والعاملين فيها، مشيرا الى انه تمت المباشرة قبل 3 سنوات باعادة بناء القاطرات البخارية ، وهناك قاطرات خرجت من الخدمة تم العمل على اعادة صيانتها وتهيئتها للعمل من جديد، واستطاعت المؤسسة بكفاءة الفنيين فيها من اعادة 4 قاطرات عاملة بمواصفات متطورة تختلف عما صنعت له.
واضاف ان علاقة الاردن ممثلة بمؤسسة الخط الحديدي الحجازي بالمؤسسات الدولية التي تعنى بمجال السكك الحديدية تطورت وتشعبت لمواكبة المستجدات وتعزيز التطور في مجالها، خاصة مع الاتحاد الدولي للسكك الحديدية وبنت علاقات وطيدة مع اعضاء المنظمة ومنها سكك حديد تركيا التي قدمت للمؤسسة العديد من المنح في عقد دورات تدريبية متخصصة لفنيي ومهندسي المؤسسة واوفدت فريق فني للكشف على طول مسار الخط الحديدي الحجازي وتقديم الاقتراحات لرفع كفاءته .
واشار مدير عام الخط الحديدي الحجازي بالوكالة الى المنحة المقدمة من وكالة الانماء التركية “TIKA ” وبقيمة 3 ملايين ونصف مليون دينار لانشاء متحف تاريخي للمؤسسة بمساحة 3 الاف متر مربع وترميم المباني التاريخية في محطة عمان يعكس تاريخ الخط الحديدي الحجازي ، بالاضافة الى تقديم الية “لودر” لعمل الصيانة، بالاضافة الى اهتمامها بمشروع قطار عمان الزرقاء .
واكد ان المؤسسة قامت مؤخرا بتجهيز عربات بمواصفات عالية تسير على الخط للتمكن من كشف مسار القطار قبل انطلاقه، تسير باتجاهين، قام بتطويرها فنيون ومتخصصون في الخط، ويجري اعداد تصميمات تتضمن سيارات سيتم تعديلها ميكانيكيا للعمل على الخط .
وبين ان المشاريع التي عكست ايرادات للمؤسسة مكنها من الوفاء بالتزاماتها المالية وتنفيذ مشاريع رفع كفاءة الخط وتطوير الخبرات ، وقد قامت بادخال انظمة الحوسبة الالكترونية في جميع اعمالها المالية والادارية والارشفة الالكترونية، واعادة هيكلة المؤسسة وانشاء مديرية للاستثمار تعنى باستغلال الاموال غير المنقولة من اراضي وعقارات بالتشارك مع القطاع الخاص كدور مجتمعي بالاضافة الى رفد موازنة المؤسسة بايرادات مالية اضافية .
وقال ان نشاط المؤسسة يقتصر على الرحلات للمدارس والجامعات في العطل والاعياد الرسمية والوفود السياحية التي تؤم المملكة، وسيتم الاعلان عن المباشرة بتسيير رحلات الى مدينة المفرق بعد ان تم انجاز واعادة تأهيل حديقة محطة المفرق والبالغ مساحتها 17 دونما بمكرمة ملكية حيث اصبحت متنزه ومتنفسا لاهالي المفرق ونقطة جذب سياحي لمستقلي رحلات القطارات .
واشار الى ان المؤسسة لديها مشروع بناء سوق تجاري على مدخل محافظة الزرقاء، والمكون من 250 مخزنا تجاريا لرفد موازنة المؤسسة وحل الكثير من المشكلات التنظيمية والمرورية والأمنية على مدخل المدينة، لافتا الى انه سيتم البدء فيه مطلع العام 2017 داخل اراضي السكة، سيسهم في تحسين مدخل الزرقاء في تلك المنطقة وسينجز سريعا بتمويل من بنك تنمية المدن والقرى وسيتم تسديد التمويل خلال 3 سنوات .
وحذر الملكاوي من الحفريات التي يقوم بها العابثون في حرم الخط الحديدي الحجازي بحثا عن الدفائن مما يكلف المؤسسة تكاليف مالية لاعادة تهيئتها فنيا كما كانت، اضافة الى اصطفاف السيارات في حرم الخط والتي تشكل خطورة على مسير القطارات ومستقليها. بترا

اقرأ ايضاً

اترك تعليق