الجمعية الفرنسية للمخترعين تحتفي بمخترع سعودي

احتفت الجمعية الفرنسية الأوروبية للمخترعين بالمخترع السعودي هاشم الحبشي، لأجل براءة اختراع طريقة جديدة في تصنيع أنابيب الكربون النانو مترية، حيث تم تطبيق هذه التقنية في جسر المطاف المؤقت بالحرم المكي الشريف.
وسلمت السفارة الفرنسية في الرياض مؤخرا جائزة الجمعية الأوروبية الفرنسية للمخترعين، حيث حصل الحبشي على الميدالية الذهبية في معرض تورس (tours) المقام في مدينة تورس الفرنسية.

وقال الحبشي في تصريحات صحفية إن اختراعه عبارة عن إنتاج أنابيب الكربون النانومترية من الزيت الثقيل، وذلك بتحويل الزيت إلى أنابيب الكربون النانومترية عن طريق تحسين الصفات الفيزيائية بالتأثير في ذرات المادة، واستخدام قوانين علم هندسة المعادن والمحفزات الطبيعية والبرودة والضغط المنخفضين، والاستعانة بالغازات في هذه التفاعلات، واستخدام تقنية الدوران المحورية المستمرة في الإنتاج الصناعي.

وعن كيفية الاستفادة من اختراعه في صناعة المطاف المؤقت (الذي أزيل الآن) بالمسجد الحرام، أوضح الحبشي أنه بالمصادفة شاهد عام 2011 فيديو على اليوتيوب تشرح فيه شركة بن لادن -التي أوكلت إليها توسعة الحرم- طريقة تنفيذها لمشروع المطاف المؤقت، فبادر بالتواصل معها لكي تستفيد من اختراعه لتنفيذ المطاف.

وأشار الحبشي -الذي ينحدر من عائلة صناعية قديمة- إلى أن الفكرة نالت استحسان الشركة فشرعت في تنفيذها فورا، كون المادة التي ستستخدم في تنفيذ المطاف تتميز بأنها أقوى من الحديد مئة مرة، وأخف وزنا من الألمونيوم عشر مرات، كاشفا أن الشركة عرضت عليه شراء براءة الاختراع بالكامل، لكنه رفض لأن لديه خططا مستقبلية لا يرغب في أن يحدها شيء مهما كانت المغريات المادية.

ومن أكثر العوامل المحفزة للحبشي في صناعته هذه هو ارتفاع أسعار المواد الخام التي تستخدم في الصناعة وخشية انقطاعها لأسباب عديدة، فكانت فرصة له ليقوم بالبحث عن البديل وبأقل تكلفة، وذلك للحفاظ على استمرارية مصانع والده في عالم الصناعة المتطور والشديد المنافسة، وقد قام حينها بالعديد من التجارب إلى أن توصل إلى اختراعه.

Leaders 1

اقرأ ايضاً

اترك تعليق