وكما حدث في دورتموند في سبتمبر اهتزت شباك ريال مدريد بهدف متأخر ليتعادل 2-2 مع فريق المدرب توماس توخيل رغم أن الفريق الإسباني عادل رقمه القياسي بعدم الهزيمة في 34 مباراة متتالية في كل البطولات.

وسجل كريم بنزيمة هدفا في كل شوط ليضع ريال مدريد في المقدمة والاقتراب من ضمان صدارة المجموعة، لكن بيير ايمريك أوباميانغ قلص الفارق قبل أن يدرك ماركو ريوس التعادل في الدقيقة 88.

وقال زيدان في مؤتمر صحفي “عندما أرى كيف سارت الأمور في الشوط الثاني أشعر بالغضب. سمحنا لدورتموند بالعودة في المباراة. دورتموند استحق صدارة المجموعة. المنافس أظهر اليوم مدى قوته.”

وفشل ريال مدريد في ضمان صدارة مجموعته في دوري الأبطال للمرة الأولى منذ موسم 2012-2013 عندما احتل المركز الثاني أيضا خلف دورتموند.

والحصول على المركز الثاني ربما يكون جيدا لريال مدريد الذي سيتفادى بايرن ميونيخ وباريس سان جيرمان بعد احتلالهما المركز الثاني في مجموعتيهما وأيضا غريميه المحليين أتليتيكو مدريد وبرشلونة، لكن الريال قد يواجه فريق اليوفي الذي تألق فيه زيدان سابقا.

وقال المدرب الفرنسي “لم أفكر في القرعة. أردت الحصول على المركز الأول وفعلنا كل شيء لضمان ذلك لكني لن أواصل التفكير في الأمر. لذا سنرى الاثنين من سنواجهه (في دور الستة عشر).

وتابع “لا أريد مواجهة نادي يوفنتوس لسببين أولهما حبي للنادي، وثانيا لقوة فريقه”، بحسب التصريحات التي نقلها موقع “فوتبول إيطاليا.”