وكان هاملتون الذي اشتهر خصوصا بالتقاط صور عارية لمراهقات قد واجه اتهامات باغتصاب 4 من موديلاته الشابات.

ومن جهته أنكر هاملتون الاتهامات. وفي رد فعل على أنباء انتحاره قالت فلامينت 42 عاما :” إن هول هذه الأنباء لا يستطيع أن يمحو ليالي الأرق التي أمضيتها”. وأضافت محررة كتابها كارينا هوسن:” من الطبيعي أن نشعر بالرعب في الوقت الذي نشعر فيه بالقرف من العدالة التي لم تجد متسعا من الوقت لتأخذ مجراها”.

وزعمت فلامينت أن هاملتون اغتصبها بعد أن رآها في منتجع للعراة في “كاب دي أغد” جنوب غرب فرنسا حيث كانت تمضي عطلتها مع والديها في الثمانينيات.

ومن ثم أخبرت الإعلام الفرنسي بأن ثمة 3 نساء أخريات كن قد اتصلن بها وأخبرنها بقصص شبيهة.

لكن هاملتون أنكر تلك الإدعاءات وأعلن بأنه ينوي أن يتقدم بشكوى ضد هذه الافتراءات.

وقال قبل 3 أيام من موته :” لم أفعل أي شيء من هذا القبيل”.