الملقي يدشن ‘‘المفاعل النووي البحثي‘‘ في ‘‘التكنولوجيا‘‘

مندوبا عن جلالة الملك عبدالله الثاني، دشن رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي أمس المفاعل النووي الأردني للبحوث والتدريب في جامعة العلوم والتكنولوجيا، ليكون جزءا مهما من البنية التحتية للتكنولوجيا النووية في المملكة، ومركزا إقليميا في علم الطاقة النووية.

ويهدف المفاعل إلى بناء القدرات والكفاءات الأردنية في العلوم والتكنولوجيا النووية من خلال تدريب جيل جديد من العلماء والمهندسين النوويين الأردنيين والعرب وتقديم الدعم لمختلف الخدمات الطبية والصحية والزراعية والصناعية، إذ يتولى فريق أردني مكون من ثمانين متخصصا تشغيل وإدارة المفاعل الذي سيوفر تدريبا لمائة طالب سنويا.

تشغيل المفاعل:
وبحسب مصادر مطلعة يتطلب التشغيل إنفجارا ضخما قد يشعر به سكان المنطقة بشكل ملحوظ، حيث تم تحذير الطلبة من التواجد في مكان قريب من المفاعل خشية إصابتهم بحالة من الخوف والهلع.

وأضافت ذات المصادر أن قوات مشتركة من الأمن والدرك والجيش أغلقت كافة المنافذ للمكان وحظرت التجوال في أقسام قريبة من رئاسة الجامعة.

وكان مشروع المفاعل النووي في الجامعة استمر لأكثر من ست سنوات قيد الإنشاء تخللها أعمال إحتجاجية للتعبير عن مناهضة المشروع من خلال حراكي الرمثا وبني عبيد الشعبيين لثني الحكومة عن المضي بإنشاء المشروع ووقف تشغيله بموجب مذكرة نيابية وقعها ثلثا أحد المجالس النيابية السابقة دون أن تقوى على تنفيذ توصياتها حينذاك.

اقرأ ايضاً

اترك تعليق