أفغاني اغتصب ابنة سياسي ألماني ورماها جثة في النهر

لاجئ أفغاني منذ عام في ألمانيا، قاصر عمره 17 سنة، هزها بكاملها كما الزلزال، بعد أن اعترف أنه اغتصب ابنة سياسي، له شأن في الاتحاد الأوروبي، وقتلها خنقاً ورمى جثتها إلى النهر في مدينة Freiburg الصغيرة بالجنوب الألماني، ويعتقدون أنه فعل الشيء نفسه مع أخرى، قضت بالظروف نفسها في بلاد أنجيلا ميركل.
مع أن “ماريا لادنبورغر” طالبة طب وعمرها 20 سنة وتنشط في أوقات الفراغ بمساعدة اللاجئين في معسكر لهم بالمدينة، إلا أن اللاجئ الذي تحفظت السلطات الألمانية على ذكر اسمه ونشر صورته لأنه قاصر، ووصل إلى ألمانيا منذ عام فقط، اعترضها وهي تقود دراجتها ليلة 15 أكتوبر الماضي، وخطفها بعد السيطرة عليها، ربما بقوة السلاح، طبقا لما ذكرت صحيفة Bild الشهيرة، كما بوسائل إعلام أوروبية عدة أتت عليه، وملخصه أنهم عثروا في اليوم التالي لاختفائها على جثتها في نهر Dreisam بالمدينة، ومن التشريح اتضح أنها تعرضت لاغتصاب تلاه قتلها خنقا.

05d7b739-eedf-4f15-8af8-40475052525a

رسموا في الاعلام الألماني وجه وملامح قاتلها مما ألموا به من أوصافه، وصورة لماريا مع لاجئين

راحوا يحققون ويجرون التحريات عند النهر، حتى عثروا تحت شجرة على ضفيرة من شعرها، كما على وشاح يخصها، وبتحليل ما وجدوه اكتشفوا الحمض النووي لقاتلها، فاستعانوا بما لديهم من DNA لألمان وأجانب مقيمين، واهتدوا إلى المراهق واعتقلوه وحاصروه بما لديهم ضده من أدلة وقرائن، فانهار الأفغاني الصغير، واعترف يوم الجمعة الماضي فقط بأنه سيطر عليها حين كانت عائدة تلك الليلة من حفل لطلاب “جامعة فريبورغ” حيث تدرس، وفي اليوم التالي أعلنوا عن اعترافه الذي صدم مشاعر الألمان.
معلومات إعلامية غير مؤكدة وفقا لموقع العربية نت، تلمح بأن المخطوفة الساعة 2.45 فجرا، كانت تعرف المراهق شخصيا، لنشاطها بأوقات الفراغ في مساعدة اللاجئين بالمدينة، أو لأن منزل العائلة التي تبرعت واستضافته ليقيم فيه معها، قريب من منزل والدها، وهو محام خبير بالقانون الدولي، وقد حفظتحفظ إعلام بلاده لأسبوع تقريبا بعد اختفائها على ذكر اسمه، وهو الدكتور Ladenburger Clemens المعتبر اليد اليمنى بالشأن القانوني لمدير المفوضية الأوروبية.

4065dd79-3dc7-4d72-8445-5ad4b5edf3ce

والد المغتصبة والقتيلة نشر اعلانا حزينا بعد اختفائها بأنه يهيء للاحتفال بعيد ميلادها العشرين الثلاثاء

كان الأب المفجوع يهيئ لإقامة حفل عيد ميلاد ابنته العشرين يوم غد الثلاثاء بالذات، وهو ما قاله في إعلان حزين نشره عنها في صحيفة Frunkfurter Allgemeine بعد اختفائها بعشرة أيام، إلا أنه لم يكن يتصور أن الشموع التي كان سيشتريها لتطفئها ابنته بالنفخ من فمها في حفل عيد ميلادها، هي نفسها التي أشعلوها فيما بعد أسى عليها وحزنا.

1f50f6e3-09b1-4659-996a-0d789b938351

كارولن غروبر، وجدوها قتيلة في غابة بالمدينة نفسها، واتضح أن اغتصابها سبق قتلها أبضا

أما الثانية التي يعتقدون بأنه اغتصبها أيضا وقتلها في نوفمبر الماضي بالمدينة نفسها، فهيGruber Carolin البالغ عمرها 27 سنة، حيث خرجت من منزلها لتمارس رياضة الجري التي تهواها، ولم يعد يظهر لها أثر، إلا جثة عثروا عليها يوم 10 نوفمبر الماضي في غابة صغيرة بالمدينة، ومن التحقيقات اتضح أن مغتصبها قتلها ورماها تحت شجرة ولاذ بالفرار، وهذه قصة اغتصاب وقتل مزدوج روّعت الألمان، ولا يبدو من إعلامهم المحلي وعناوينه البارزة سوى أن الحديث بينهم هو عنها فقط.

Leaders 1

اترك تعليق