فريق ثلاثي مشترك، بوليفي كولومبي برازيلي، سيحقق هذا الأربعاء مع Celia Castedo Monasterio وهي المشرفة في مطار Viru Viru في مدينة “سنتا كروز دي لا سييرا” البوليفية، على بيانات الطائرة، وخارطة رحلتها ونتائج الكشف التقني عليها، وفحص أجهزتها وكمية الوقود، بحسب موقع صحيفة El Deberالبوليفية، كما مواقع إعلامية أخرى في الدول الثلاث، وأجمعت كلها بأن أصابع المحققين تشير مبدئياً إلى مسؤوليتها عن السماح لطائرة “غير متوفرة الشروط المطلوبة” للإقلاع.

واتضح من التحقيق أن “سيليا موناستيريو” كانت على علم بأن ما كان في خزانات الطائرة المنكوبة من وقود، لم يكن يكفي لرحلتها التي تستغرق 4 ساعات و22 دقيقة من مطار “فيرو فيرو” البوليفي إلى نظيره بكولومبيا، وكانت تحتاج إلى كمية أكبر كاحتياط مطلوب، فيما لو حدث طارئ يلزم قائدها على القيام بهبوط اضطراري، ومع أنها حذرت الطيار Miguel Quiroga بضرورة أن تكون لديه كمية أكبر للرحلة، إلا أنها لم تقل “لا” ليقلع بطائرته، ولو قالتها وأصرّت عليها، لما لاقت الطائرة مصيرها الدموي.