وقام اللصوص المراوغون بنزع أجهزة آيفون من مواقع العرض الخاصة بها في الطاولات بسرعة، ومن ثم أخذوها وهربوا من البوابة الرئيسية التي دخلوا عبرها للمحل.

وقد أظهرت كاميرا فيديو مثبتة بالمتجر السرقتين، إلى أن هرع اللصوص إلى شارع مجاور مع بدء دخول الظلام حيث أن كل شيء نُفذ مع وقت مغيب الشمس.

ووقعت السرقة الأولى في يوم الجمعة 25 نوفمبر المعروفة بـ”البلاك فرايدي”، وذلك في الساعة الخامسة و40 دقيقة مساء. فيما حدثت السرقة الثانية قبلها يوم الثلاثاء 22 نوفمبر في السادسة و20 دقيقة.

وكل من السرقتين لم تستغرق أكثر من 15 ثانية. وكانت السرقتان قد تمتا في الجزء المخصص لرجال الأعمال من المتجر، وقد أخذت أيضا بعض الملحقات الخاصة بالأجهزة الذكية.

وتحقق الشرطة في سان فرانسيسكو في الحادثتين وحالات أخرى في متاجر كبرى حدثت في الفترة السابقة، وطلبت من الجمهور المساعدة في التعرف على المجرمين.

ولم يتضح هل اللصوص في الحادثتين هم أنفسهم أم آخرين، مع أن تقنية السرقة نفذت بطريقة متشابهة، حيث يدخل أفراد العصابة سريعا ويجمع كل منهم ما تيسر من الأجهزة قبل الهروب في أقل من لمح البصر.

وفي السرقة الأولى رصد ثلاثة من السارقين، في حين يشتبه أن السرقة الثانية شارك فيها أربعة أشخاص.

وفي الحادثة الأخيرة شوهد أحد موظفي المتجر وهو ينبه أحد الزبائن بأن يبتعد عن طريق اللص حتى لا يتعرض الزبون للخطر، قبل أن يفر زميلاه من البوابة. العربية. نت