وأوقفت الشرطة بائعات الشرطة أثناء جولة في سوق الحاج يوسف،  وتم تدوين بلاغات بحقهن، ثم جرى تقديمهن للمحاكمة، وفق ما نقلت صحيفة “المجهر” السودانية.

وبحسب أرقام رسمية في السودان، تعمل قرابة 15 ألف امرأة في تقديم مشروب الشاي، ويطلق عليهن “ستات الشاي” في البلاد.

وأضحت “ستات الشاي” ظاهرة في الشارع السوداني، إذ يلتف الناس من حولهن، باختلاف فئاتهم الاجتماعية، كما يحج إلى جلساتهن مثقفون وصحفيون.

ويقول ناشطون حقوقيون إن عدم وعي عدد من بائعات الشاي بحقوقهن، يجعلهن عرضة لانتهاكات على يد الشرطة، رغم أنهن لا يعملن سوى لجني قوت اليوم.