مراسم دفن فيدل كاسترو ستكون متواضعة

أعلن رئيس مجلس الدولة الكوبي ورئيس مجلس الوزراء، راؤول كاسترو، أن مراسم دفن رماد فيدل كاسترو في مقبرة سانتياغو دي كوبا ستكون متواضعة.

وقال راؤول كاسترو خلال اجتماع تذكاري تخليدا لذكرى فيدل كاسترو في سانتياغو دي كوبا: ” غدا سيتم دفن رماده في احتفال بسيط بمقبرة سانتا ايفيجينيا دي سنتياغو بالقرب من ضريح بطل استقلال كوبا خوسيه مارتي ، وبالقرب من قبور رفاقه في الهجوم على ثكنة مونكادا ومناضلي العمل السري… بجانب قبور الأمميين”.

وبعد رحلة استمرت ثلاثة أيام، وصل الموكب الجنائزي المرافق للرماد الذي وضع في صندوق من خشب الأرز لف بعلم كوبي ظهرا إلى ثاني مدن البلاد. وجاب الموكب أبرز شوارع المدينة التي احتشد فيها الآلاف وهم يرددون “أنا فيدل، أنا فيدل!” رغم الحر الشديد. يذكر، أنه تم صباح السبت 26 تشرين الثاني/نوفمبر الإعلان عن وفاة قائد الثورة الكوبية فيدل كاسترو، عن عمر يناهز 91 عاما. وتولى فيدل كاسترو رئاسة كوبا عام 1959 وذلك بعد إطاحته بحكومة فولغينسيو باتيستا، بثورة عسكرية، وقاد البلاد حتى عام 2006، عندما لازم فراش المرض وقام حينها بتسليم مهام الحكم لأخيه الصغير والنائب الأول للرئيس راؤول كاسترو.

 

Leaders 1

اترك تعليق