وحسب ما ذكره موقع “آسيا وان”، فإن المسؤول عن قسم اختبار الهواتف مارس ضغوطات على 8 من العاملين عنده في القسم لتهريب أيفون 5 وأيفون إس 5 من مصنع فوكسكون في مدينة “شنجن” الصينية ما بين 2013 و2014.

وأضاف الموقع أن الهواتف المسروقة كانت مختارة لإجراء اختبارات عليها وليست للبيع، مشيرا إلى أن المسؤولين التنفيذيين بالشركة المصنعة لهواتف آيفون أجروا، في وقت سابق من العام الجاري، فحصا دقيقا في العديد من أقسام الشركة للتأكد من عدم تكرار العملية.