مبارزات ثنائية منتظرة في “الكلاسيكو الاسباني”

برشلونة – مما لا شك فيه ان المبارزة الأهم في مواجهة ريال مدريد وبرشلونة يختصرها لاعبان استحوذا على جائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم في نسخها الثماني الاخيرة: البرتغالي كريستيانو رونالدو والأرجنتيني ليونيل ميسي.
في ما يأتي ابرز المواجهات الثنائية المرتقبة على ملعب “كامب نو” في برشلونة:
يأتي توقيت المباراة مثاليا، اذ يسبق بزهاء 10 أيام موعد منح الكرة الذهبية لأفضل لاعب كرة قدم في العالم 2016، وهي جائزة احرزها ميسي خمس مرات الأعوام 2009 و2010 و2011 و2012 و2013، ورونالدو ثلاثا في 2008 و2014 و2015.
يتنافس النجمان في كل شيء: الملعب، الاستقطاب المالي والإعلاني، ورمزية تحقيق انجازات غير مسبوقة. استحوذ اللاعبان بلا منازع على جائزة افضل لاعب في العالم منذ 2008. وعلى رغم علاقتهما الجيدة خارج المستطيل الاخضر، الا ان المنافسة بينهما تبلغ اوجها في الملعب، اكان على مستوى النادي ام المنتخب.
في ايار (مايو)، احرز ميسي مع برشلونة ثنائية الدوري والكأس في اسبانيا، فرد رونالدو في نهاية الشهر نفسه باحراز دوري ابطال اوروبا مع ريال مدريد. في حزيران (يونيو)، خسر ميسي مع الارجنتين نهائي “كوبا اميركا”، ومنح رونالدو بلاده بعد شهر، اول القابها في بطولة الأمم الاوروبية.
ويقر مدرب ريال مدريد الفرنسي زين الدين زيدان بمكانة اللاعبين. ويقول “في اي حال من الاحوال، سيكونان لاعبين استثنائيين، ولكل منهما طريقته”، مرجحا نيل رونالدو هذه السنة جائزة افضل لاعب.
يضيف “رونالدو يحقق أمورا غير معقولة. آمل في ان يواصل ذلك ويظهر السبت ايضا ما هو قادر على تحقيقه”.
ويتصدر رونالدو حاليا ترتيب هدافي “الليغا”، بفارق هدف واحد عن ميسي. إلا أن الاخير ما يزال افضل مسجل في تاريخ الكلاسيكو (21 هدفا)، متفوقا بخمسة أهداف على غريمه البرتغالي.
يمتلك الناديان اثنين من افضل لاعبي الوسط وممرري الكرات في العالم: اندريس انييستا (32 عاما) مع برشلونة، وفرنسيسكو الاكرون “ايسكو” (24 عاما) مع ريال مدريد.
ينظر إلى ايسكو بشكل كبير على انه خليفة انييستا في وسط منتخب اسبانيا. انضم الى النادي الملكي في 2013 مقابل 30 مليون يورو، ويرجح ان يشارك اساسيا اليوم في غياب الويلزي غاريث بايل.
قدم ايسكو اداء جيدا في “دربي” العاصمة الاسبانية الشهر الماضي ضد اتلتيكو مدريد، والذي حسمه ريال 3-0. ووصف زيدان اداء ايسكو في المباراة بالاستثنائي، مشيرا الى انه “لم يخسر اي كرة في الشوط الاول. هذا افضل مركز له، خلف كريستيانو”.
اما انييستا، فأصيب في ركبته اليمنى في نهاية تشرين الأول (اكتوبر)، الا انه تمكن من الابلال منها والتحضر للمشاركة في مباراة اليوم، علما انه يحظى بأكبر عدد من المشاركات في الكلاسيكو (33 مباراة) من بين اللاعبين الحاليين في الناديين.
في تشكيلة المنتخب، يشكل سيرخيو راموس (ريال مدريد) وجيرار بيكيه (برشلونة) ثنائيا من الاصلب في قلب الدفاع: ثبات في المواجهات مع المهاجمين، سرعة في الانطلاق، وسيطرة على المبارزات الهوائية.
أما في “الكلاسيكو”، فتفرض شخصية كل من اللاعبين نفسها على ارض الملعب، من دون ان تنعكس سلبا على علاقتهما الشخصية. فعلى رغم اصابتيهما، راموس في الركبة وبيكيه في الكاحل، خلال الاسابيع الماضية، شجع اللاعبان بعضهما البعض عبر “تويتر”.
وقال راموس متوجها لبيكيه “نعتمد عليك بطبيعة الحال، إلا أن النقاط الثلاث ستكون لنا”، ليرد الأخير “سنكون كلنا هنا وليفز الأفضل”. -(أ ف ب)

Leaders 1

اترك تعليق