أفغانستان: عودة 380 ألف لاجئ إلى بلادهم في عام 2016

أعلنت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة الجمعة أن أكثر من 380 الف لاجئ افغاني مسجل عادوا الى بلادهم من باكستان هذا العام، وهو اعلى عدد منذ 2007، مضيفة انها وزعت على اللاجئين مساعدات نقدية وصلت الى 135 مليون دولار خلال الاشهر الثلاثة الماضية.

وقالت المفوضية ان المخاوف من تعرض اللاجئين لحملة قمع في باكستان ومضاعفة قيمة المنح النقدية التي تقدمها الامم المتحدة للعائدين الطوعيين لتصل الى 400 دولار ادت الى زيادة عدد العائدين بعد تموز/يوليو من هذا العام.

وقالت دنيا اسلام خان المتحدثة باسم المفوضية لوكالة فرانس برس “هذه ارقام غير مسبوقة لم نتوقعها. وفي تشرين الاول/اكتوبر عاد نحو 148 الف شخص وهو اعلى عدد من العائدين خلال شهر واحد منذ آب/اغسطس 2005”.

واضافت ان المفوضية كانت تتعامل مع معدل 5500 طلب يوميا. وتشير التقديرات الى ان نصف مليون لاجئ آخر غير مسجلين ربما عادوا كذلك هذا العام، رغم انه لم يتسن التحقق من هذا العدد من المسؤولين.

ويواجه العائدون الى افغانستان مستقبلا غير اكيد بسبب الاضطرابات في البلاد التي عانت من عقود من الحرب، وحيث شرد اكثر من نصف مليون شخص داخليا بسبب القتال في 2016، بحسب ارقام الامم المتحدة.

وقال مسؤولون ان عمليات الهجرة الداخلية تستنزف موارد المناطق المحلية خاصة المناطق الحضرية الاكثر امانا.

وذكرت المفوضية الاممية الجمعة ان عمليات اعادة اللاجئين الطوعية ستتوقف ابتداء من الاول من كانون الاول/ديسمبر بسبب العطلة الشتوية الروتينية، وستستانف في آذار/مارس. وقالت خان ان هذه العطلة ستتيح للمفوضية حشد المزيد من الموارد.

وقدرت المفوضية سابقا الا يتجاوز عدد اللاجئين الراغبين في العودة 50 الف لاجئ خلال 2016 استنادا الى ارقام الاعوام السابقة.

وقالت خان ان نحو 1,34 مليون لاجئ مسجل لا زالوا يعيشون في باكستان. اضافة الى نصف مليون لاجئ آخر غير مسجلين ما يجعل باكستان واحدة من اكبر الدول المستضيفة للاجئين في العالم.

ومددت باكستان المهلة النهائية لمغادرة اللاجئين الى اراضيها من آذار/مارس 2017 الى كانون الاول/ديسمبر.

وعاد نحو 4,2 مليون لاجئ افغاني الى بلادهم طوعا في اطار برنامج المفوضية للعودة الطوعية الذي بدأ العمل به منذ 2002.(أ ف ب)

اقرأ ايضاً

اترك تعليق