وزير إسرائيلي : تصريحات عباس مزحة حزينة

اعلن وزير الطاقة الاسرائيلي يوفال شتانيتس الخميس ان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس هو العدو “الايديولوجي” الابرز لبلاده وذلك تعقيبا على ما ورد في خطاب عباس من ان “الاعتراف بدولة إسرائيل ليس مجانيا”.

وقال وزير الطاقة المقرب من رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو لاذاعة الجيش ان ما قاله رئيس السلطة الفلسطينية في مؤتمر حركة فتح الاربعاء “مزحة حزينة”.

واضاف “قال عباس ان الفلسطينيين سيسحبون اعترافهم باسرائيل. لكنهم لم يعترفوا مطلقا بحق اسرائيل في الوجود وبحق الشعب اليهودي في دولة خاصة به”.

واكد الوزير ان “ابو مازن هو العدو الايديولوجي رقم واحد لاسرائيل ،حتى انه اكثر عداوة من ياسر عرفات ” في اشارة الى الرئيس الراحل الذي قاد الكفاح المسلح ضد إسرائيل قبل توقيع اتفاقيات اوسلو للسلام عام 1993.

وكان عباس في خطاب القاه امام المؤتمر السابع لحركة فتح في اليوم الثاني لانعقاده “اعترافنا بدولة إسرائيل ليس مجانياً، ويجب أن يقابله اعتراف مماثل، ونؤكد أن الدول التي تعترف بحل الدولتين عليها أن تعترف بالدولتين وليس بدولة واحدة”.

وشدد على أن “تطبيق مبادرة السلام العربية يجب أن يتم دون تعديل، وأن التعاون الإقليمي لا يمكن أن ينجح، بل وأن السلام والأمن لا يمكن أن يعم المنطقة دون حل للقضية الفلسطينية أولاً”.

وتعترف السلطة الفلسطينية بدولة اسرائيل وترفض السلطة بالاعتراف بطابعها اليهودي ويطالب القادة الاسرائيليون السلطة ومنظمة التحرير بهذا الاعتراف لاستئناف المفاوضات .واقامة سلام مع دولة اسرائيل.

وتتهم اسرائيل السلطة الفلسطينية وحركتي حماس والجهاد الاسلامي بالتحريض على العنف.

اترك تعليق