واحتجت موسكو على خطط إجراء التجارب قرب القرم التي ضمتها روسيا لأراضيها من أوكرانيا في 2014.

وتقول أوكرانيا إن التجارب المقرر إجراؤها في الأول والثاني من ديسمبر مشروعة وستجرى ضمن إطار الالتزامات والمعاهدات الدولية.

وقال المصدر لوكالة إيتار تاس “التدريبات الأوكرانية هي نوع من الحيل التي تهدف إلى خلق وضع متوتر لكن في جميع الأحوال يتعامل الجيش مع ذلك على أنه تهديد حقيقي ومحتمل ومن ثم وضعت قوات الدفاعا لجوي الروسية في حالة تأهب أعلى.”

وتابع قوله “هذا لا يسري فقط على الوحدات المتمركزة على الأرض لكن أيضا على القوات الجوية في البحر لأن السفن في أسطول البحر المتوسط تستطيع التصدي لهذه التهديدات بشكل مستقل.”