“الإفتاء”: يجب التفريق بين الغناء والموسيقى

قالت دائرة الإفتاء العام أنه يجب التفريق بين الغناء والموسيقى، أما الغناء فهو أشعار وكلمات تقال بألحان خاصة تحرك المشاعر.
وجاء نص السؤال “ما حكم الإسلام في الغناء والموسيقى؟”.

وكان الجواب من دائرة الإفتاء: “يجب التفريق بين الغناء والموسيقى، أما الغناء فهو أشعار وكلمات تقال بألحان خاصة تحرك المشاعر، كالذي تقوله الأم لطفلها لينام، أو يقوله الحادي لإبله لتُسرع في المشي، أو يقوله المنشدون في الحفلات، وأما الموسيقى فهي الأصوات التي تنبعث من آلات عند تحريكها بأسلوب خاص وتسمى المعازف.

وجمهور أهل العلم يرون تحريم المعازف (الموسيقى) مستندين إلى أحاديث نبوية كثيرة ورد فيها التهديد والوعيد لمن يفعل ذلك، أو يستمع إليه، منها:

قوله صلى الله عليه وسلم: (لَيَكُونَنَّ مِنْ أُمَّتِي أَقْوَامٌ يَسْتَحِلُّونَ الْحِرَ وَالْحَرِيرَ وَالْخَمْرَ وَالْمَعَازِفَ) رواه البخاري، فقوله: يستحلون، أي يقولون عنها هي حلال، وليست في واقع الأمر حلالاً.

اقرأ ايضاً

اترك تعليق